روابط للدخول

قراءة جديدة في الصحف البغدادية الصادرة يوم الاربعاء 24 حزيران


تقول صحيفة الصباح شبه الرسمية ان رئيس الوزراء نوري المالكي سيحضر بصفته القائد العام للقوات المسلحة امام مجلس النواب خلال الايام المقبلة لتأكيد قدرة الحكومة على ادارة الملف الامني بعد انسحاب القوات الاجنبية.
ويأتي ذلك متزامنا مع قرار مجلس الوزراء بتعطيل الدوام الرسمي ليوم الثلاثاء المقبل الموافق 30 حزيران بمناسبة انسحاب القوات الاميركية من المدن، وتوجه البرلمان لتعديل قانون الاستفتاء على الاتفاقية الامنية مع واشنطن، تمهيدا لتأجيله.
وتنص الاتفاقية الامنية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة نهاية العام الماضي، على انسحاب القوات الاميركية من المدن والقصبات بحلول الثلاثين من الشهر الجاري، على ان يكون الانسحاب كاملا من البلاد نهاية العام 2011.
وتخصص صحيفة المدى المستقلة تغطية خاصة للمساعي العراقية بشأن اسقاط الديونية العربية المترتبة على العراق جراء حروب النظام السابق .
وتقول الصحيفة انه في الوقت الذي اجمع عدد من النواب على شرعية اسقاط الديون العربية عن العراق لكونها ديوناً ناجمة عن نفقات الحروب، صعدت الحكومة حراكها الدبلوماسي لاخراج البلاد من طائلة البند السابع، مع اقتراب موعد عقد جلسة مجلس الامن الخاصة بالنظر في مسائل العراق العالقة.. ناقلة عن النائب عمر الجبوري القول ان اعلان الحكومة الاميركية عن اسقاط الديون العربية عن العراق يستند الى اسس قانونية لكون اقتراضها لم يكن يصب في مشاريع تنموية او اقتصادية وانما اغلبها ناشئة عن مصاريف الحروب.
والى اصداء الازمة الايراني في الصحف العراقية حيث تقول صحيفة الشرق الاوسط بطبعتها البغدادية ان المرشد الاعلى لايران علي خامنئي تراجع للمرة الثالثة عن موقفه منذ ان بدأت ازمة الانتخابات الايرانية اذ وافق على طلب من مجلس صيانة الدستور بمد مهلة النظر في الشكاوى الانتخابية لمدة خمسة ايام وذلك وسط ضغوط ومشاورات لم تتوقف من وراء الستار .
ومن الاخبار الثقافية الطريفة خبر في الصباح عن اعلان دائرة السينما والمسرح في وزارة الثقافة عن وقف انشطتها بسبب العجز المالي الذي تعانيه . ويقول مدير عام الدائرة شفيق المهدي انه لا توجد اموال لادامة عمل الدائرة التي تناط بها مهمة تفعيل الثقافة العراقية والارتقاء بواقع السينما والفنون الشعبية والمسرح ونحن نقف اليوم عاجزين ليس عن تمويل نشاطاتنا وانما عن سداد ديون الدائرة المستحقة السداد خلال تسعين يوما .
والى مقالات الرأي حيث يكتب موسى عبد الحسن في صحيفة الصباح الجديد المستقلة لمناسبة اعلان الحكومة يوم الثلاثين من حزيران عطلة رسمية مقالة تحت عنوان : موسم إلقاء البنادق يقول: قال أحدهم لقد بنيت بيتي في حرب أيران، وقال أخر تزوجت قبل (طكة) الكويت، ويلوم ثالث نفسه لأنه لم يذهب الى السويد أبان (الطكه) ويقصد بها الأنتفاضة عام 1991، وتقول أخرى إنها ولدت طفلها بعد (طكة) بوش، وآخر يقول إنه ترك مدينته بعد تفجير سامــراء.
هذه هي عادة العراقيين في أرشفة مايمر بهم من أحداث، وبهذه الطريقة نؤرخ دائما لأحزاننا، ونربطها بتواريخ أكثر إثارة للحزن، وهذه الوقفات التي نؤرخ بها مرتبطة بالحروب ومحملة دائما برائحة الدم والدخان والموت.
فلم يحدث أن أرخّنا لذكرى مفرحة، ولم يحدث أن ربطنا تواريخنا بخبر سعيد، وبين حرب وحرب، تتناثر أيامنا وذكرياتنا، ويذوي العمر أمام موت يترصدنا في كل زاوية، وفي كل زقاق، وفي كل تكشيرة مذيع.
XS
SM
MD
LG