روابط للدخول

قراءة جديدة في الصحف البغدادية الصادرة يوم الثلاثاء 23 حزيران


تصدرت اخبار التصعيد الامني الجديد الذي حصد ارواح عشرات الضحايا من المدنيين خلال الايام القليلة الماضية اهتمام الصحف البغدادية الصادرة الثلاثاء.. فتحت عنوان: عشرات القتلى والجرحى بتفجيرات ضربت مدينة الصدر والكرادة وابو غريب كتبت صحيفة المشرق المستقلة تقول ان ما لايقل عن 27 شخصا قتلَ واصيب عشرات اخرون بجروح في موجة اعمال عنف وقعت الاثنين في العراق،قبل ايام من موعد مغادرة القوات الاميركية المدن والمقرر في الثلاثين من الشهر الجاري.
وتنقل الصحيفة عن مدير عمليات وزارة الداخلية اللواء عبدالكريم خلف وصفه لهذه التفجيرات بانها رسالة لجهات لا ترغب بخروج القوات الامريكية من العراق.
الى ذلك تقول صحيفة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي ان الايام القليلة المقبلة ستشهد اجتماعات سياسية لتوحيد الصف الوطني بالتزمن مع الاستعدادات المكثفة للاحتفال بيوم نقل المسؤوليات الامنية. في وقت بدأت فيه الحوارات لانضاج مشروع قانون مقدم من الحكومة بشأن عمل جهاز مكافحة الارهاب .
ويقول عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عادل برواري لـلصحيفة ان جهاز مكافحة الارهاب يضم عناصر عراقية من مختلف المكونات مدربين بشكل جيد ومجهزين باحدث التجهيزات العسكرية، اذ ادت هذه النخبة دورا بارزا ونفذت عمليات ناجحة في مختلف المناطق .
وعلى صعيد ذي صلة تتواصل في اربيل المباحثات بين حكومة اقليم كردستان العراق ووفد الحكومي لبحث القضايا العالقة بين المركز والاقليم طبقا لما تقوله الطبعة البغدادية لصحيفة الزمان الدولية.. التي تنسب الى النائب الكردي محسن السعدون القول ان
ان هذا الاجتماع اولي ويعد خطوة نحو التقارب والتفاهم على كل الخلافات الدستورية بين الحكومة المركزية والاقليم وحلها وفتح الابواب للحوار وخاصة في هذا الوقت .
من الاخبارالثقافية نطالع في الصباح خبرا عن مساع لاسترداد 22 قطعة أثرية عراقية من إسبانيا تقول فيه ان الهيئة العامة للاثار والتراث كشفت انها بصدد استرجاع 22 قطعة اثرية عراقية تتحفظ عليها وزارة الثقافة الاسبانية، فيما اعلنت وزارة السياحة تسلمها ثلاث قطع اثرية مسروقة من جهاز المخابرات الوطني مشيرة الى ان القطع الثلاث هي رأس لتمثال امرأة مصنوع من الحجر يعود الى الفترة السلجوقية، والجزء الاسفل من التمثال مفقود، اضافة الى دمية لامرأة من الفخار صغيرة الحجم ولوح صغير لامرأة واقفة تحمل طفلا على صدرها، وهي مكسورة الى قطعتين
والى مقالات الرأي حيث يكتب احمد مهنا في صحيفة الصباح الجديد المستقلة مقالة حول الاوضاع في ايران يقول :
كانت تظاهرات الثورة التي اسقطت الشاه عام 1979 صادقة وجبارة مثلما هي تظاهرات اليوم. لكنها كانت تظاهرات الثورة المقلوبة،الثورة التي البست الحرية ثياب العبودية.
وفي الامس مثلما اليوم اسقطت تظاهرات الشعب الايراني النظام الحاكم. في المرة الاولى اقتلع الحكم من جذوره. وهذه المرة اسقطت التظاهرات هيبة السلطة واظهرتها عارية من الفكرة مدججة بالقوة. ان "دولة الله" اليوم هي حكومة متهمة بارتكاب معصية التزوير،وهي حرس ثوري وباسيج وشرطة تحاصر المحتجين.
ان ايران تفتح امام العالم الاسلامي أفق قوة الناس.. وقوة الناس في ايران اليوم طاقة وغدا تأخذ شكلا هو حكم الناس.ولا نعرف متى سيأتي ذلك الغد ولكن المسير اليه انطلق عاتيا .
XS
SM
MD
LG