روابط للدخول

نواب يقارنون بين الانتخابات الإيرانية ونظيرتها العراقية


في الوقت الذي ادى فيه اعلان فوز الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية الايرانية التي جرت مؤخرا الى نزول القوى المعترضة على نتائج تلك الانتخابات الى الشوارع وسقوط عشرات المدنيين في احداث عنف لا تزال تعصف بالمدن الايرانية، استبعدت قوى نيابية حصول نفس تلك الاحداث في العراق مستقبلا حتى في حال حدوث عمليات تزوير في نتائج الانتخابات، بحسب النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان الذي اشار في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان القوى السياسية في العراق تنتهج الطرق القانونية ولا تؤمن بمبدأ العنف في الاعتراض على نتائج الانتخابات:
ولم يستبعد عثمان حصول مظاهرات شعبية في العراق في حال ظن البعض ان هناك تزويرا كبيرا حدث في الانتخابات التشريعية المقبلة، لكنه اعرب عن امله ان تكون تلك المظاهرات سلمية:
من جهته يرى النائب عن الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي ان الوضع في العراق يختلف عنه في ايران لاشراف جهة محايدة على الانتخابات فضلا عن اختلاف طبيعة العملية السياسية في العراق:
ويتفق القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي الشيخ همام حمودي مع راي البياتي ويؤكد ان تركيبة الخارطة السياسية في العراق المبنية على اساس التعددية في المنهج والفكر تختلف عن الوضع السياسي في ايران الذي تغلب عليه الصراعات الشخصية حسب تعبيره:

XS
SM
MD
LG