روابط للدخول

الجاموس في الأهوار ثروة اقتصادية مهددة بالانقراض


جاموس الأهوار

جاموس الأهوار

بعدما تعرضت إليه البيئة من تدمير وتجفيف الأهوار وانحسار المسطحات المائية الكبيرة، أخذت أعداد الجاموس بالنقصان الشديد فضلا عن قلة الأعلاف والخدمات البيطرية ما يعرض هذا الحيوان إلى الانقراض مستقبلا في العراق. وتبقى الأهوار تتطلع إلى مشاريع وعدت بها الحكومة لتحسين حالها في وقت يأمل سكانها أن تستعيد فينسيا العراق أمجادها يوم كانت تعج بالسياح والطلبة في سفراتهم المدرسية تضللهم أسراب الطيور الجميلة وتحف بهم المشاحيف وسط غابات البردي. مراسلنا تابع هذا الموضوع ورصد شكاوى عدد من مربي الجاموس.

يعد حيوان الجاموس من اهم الحيوانات النادرة التي تربى في منطقة الاهوار ويقضي هذا الحيوان اغلب اوقاته في مياه الانهر والمستنقعات المائية. ولايمكن في البيئة الصحراوية تربية حيوان الجاموس. ولابناء الاهوار علاقة وطيدة مع الجاموس ,فهو مصدر رزقهم في هذه المنطقة الا ان مصدر العيش هذا بدأيواجه مرحلة جديدة من الموت الجماعي عن طريق تجفيف الاهوار الان كما يقول احد ابناء هذه البيئة.

الناشط في المجال الزراعي حسن علي خلف اشار بأن تجفيف الاهوار اثر كثيرا على انحسار تربية الجاموس وهذا الشى ينعكس سلبا على الجانب الاقتصادي والزراعي للبلد.

الكاتب المختص في بيئة الاهوار حازم عجيل اوضح بان حيوان الجاموس يواجة مرحلة خطرة من الانقراض.

وفي تصريح سابق لعضو لجنة الزراعة في مجلس المحافظة كريم يوسف الجابري بين ان تجفيف الاهوار اثر كثيرا على مربي حيوان الجاموس. وناشد عبر اذاعتنا رئاسة الوزراء الى الالتفات الى هذه البيئة وانفاذ الحياة فيها.

واخيرا تأثير تجفيف الاهوار على تربية الجاموس له مردودات عكسية على الجانب الاقتصادي، فبيئة الاهوار هي مصدر رئيسي لتزويد المدن الجنوبية بالحليب ومشتقاته عن طريق تربية الجاموس والاكتفاء ذاتيا من هذه المنطقة. ويجب على الحكومة العراقية الاسراع بانقاذ هذا الحيوان من الانقراض بعدما اتسعت مساحات الجفاف لاغلب مناطق الاهوار.
XS
SM
MD
LG