روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم السبت 20 حزيران


الحديث عن الحريق الذي اندلع في احد طوابق وزارة الصحة كان العنوان المشترك في اغلب الصحف البغدادية ليوم السبت، وفي الصفحة الاولى من المشرق نقرأ تحذير رئيس لجنة النزاهة النائب صباح الساعدي من امكانية نشوب حريق متوقع في مبنى وزارة النفط يستهدف عقود تراخيص الاستثمار الموجودة داخل قسم العقود في الوزارة. واصفاً الساعدي حريق وزارة الصحة الذي نشب يوم الخميس بانه عملية تخريب متعمدة للتغطية على بعض حالات الفساد التي تشوب عقود استيراد المواد الطبية والادوية، مبيناً النائب ايضاً ان حرائق التغطية على الفساد باتت من الممكن ان تطول اي مؤسسة في العراق حالياً لان المسؤولين اصبحوا تحت مطرقة المساءلة والمحاسبة - على حد وصف النائب صباح الساعدي لصحيفة المشرق.

جريدة الصباح الجديد من جهتها نشرت جزءاً آخر مما ورد في لقائها مع الملا خالد القيادي السابق في تنظيم النقشبندية الذي كان يرعاه قبل وفاته عزة الدوري نائب رئيس مجلس قيادة الثورة المنحل، اذ اشار الملا الى ان التنظيم يتجه في الفترة المقبلة الى استهداف قيادات سياسية في منظمة بدر والمجلس الاسلامي الاعلى العراقي وحزب الدعوة في ديالى اضافة الى القوات الامنية وتجمعات المدنيين. ويشير القيادي السابق في تنظيم النقشبندية الى ان الاسابيع المقبلة ربما تكون الفيصل مع مصير هذا التنظيم وقد تسيطر عليه القيادات المتطرفة وبالتالي يكون هناك حليف ورديف للقاعدة في محافظة ديالى ما يسهم في ارباك الاوضاع الامنية بقوة في الفترة المقبلة - على حد ما نشرته جريدة الصباح الجديد.

وبعيداً عن الشأن الامني والسياسي نشرت صحيفة المدى ما كشف عنه مصدر مسؤول في مديرية المرور العامة من ان المديرية غير ملزمة بتسجيل السيارات التي تم توزيعها بين الضباط قبل عام 2003. هذا واضاف المصدر في تصريح للصحيفة بان المديرية لا تستطيع التجاوز على القانون في حالة المباشرة بتوزيع الارقام الجديدة والسنويات بين المواطنين، باعتبار ان المركبات الموزعة قبل عام 2003 مطلوبة مالياً للدولة، حيث امتنع الكثير من المستفيدين عن تسديد ما بقي بذمتهم بعد التأريخ المذكور بسبب حل وزارة الدفاع وقيام الكثير منهم بالسفر خارج العراق بعد بيعها للمواطنين والابقاء على الوكالات الخاصة - وطبعاً بحسب ما ورد في الصحيفة.
XS
SM
MD
LG