روابط للدخول

تظاهرات الشارع الإيراني كيف تنعكس على العراقيين؟


متظاهرون في طهران يشعلون الشموع تضامنا مع المرشح الرئاسي مير حسين موسوي بعد إعلان خسارته في الانتخابات، 18 حزيران 2009

متظاهرون في طهران يشعلون الشموع تضامنا مع المرشح الرئاسي مير حسين موسوي بعد إعلان خسارته في الانتخابات، 18 حزيران 2009

دعا المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي الجمعة الى وقف تظاهرات الاحتجاج التي تشهدها ايران منذ إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الأسبوع الماضي والتي اسفرت عن فوز الرئيس الحالي محمود احمدي نجاد،تلك المظاهرات التي يقوم بها أنصار المرشح الإصلاحي مير حسين موسوي الذي يطالب بإعادة الانتخابات بسبب عمليات التزوير التي شابتها حسب ادعائه.
خامنئي قال في خطبة الجمعة انه "لا يمكن تزوير الانتخابات في إيران، وان حدث أي تزوير فلا يمكن ان يشمل عشرة ملايين صوت"، وهي الأصوات التي تفصل بين نجاد ومنافسه موسوي.
وحذر خامنئي من استمرار التظاهرات الاحتجاجية وقال مهددا "في حال إراقة الدماء بسبب التظاهرات فان المسؤولين عن هذه التظاهرات سيتحملون المسؤولية المباشرة" وأضاف "ان نتائج الانتخابات تحسم في صناديق الاقتراع وليس في الشوارع".
مشاهد التظاهر والاحتجاج على نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية وجدت اصداء عالمية مختلفة. وفي قراءة عراقية لتلك المظاهر تحدث المحلل السياسي حسين العادلي في مقابلة مع اذاعة العراق الحر قائلا:

(مقابلة مع المحلل السياسي حسين العادلي)

XS
SM
MD
LG