روابط للدخول

انحسار عمل المصورين بسبب اجهزة التصوير الحديثة والهاتف المحمول


أقصت كاميرا الدجيتال وكاميرا الهاتف المحمول (الموبايل) المصورين التقليدين ، وقلصت الحاجة إليهم والى فنهم الفوتغرافي الذي تخصصت به استوديوهات التصوير في السابق..

بعد دخول كاميرات الديجتال والاجهزة الحديثة في مجال التصوير الفتوغرافي، تأثرت مهنة المصورين في بغداد، واقتصرت على مناسبات الاعراس وغيرها من المناسبات التي يحتفل بها العراقيون، بينما كانت صالات التصوير تعج بالزبائن الذين كانوا ياتون لالتقاط صور تذكارية في مناسبة الاعياد والافراح او في النزهات في عصريات بغداد المعروفة.
وتحدث المصور جاسم العامل الذي يعمل في استوديو "جيكور للتصوير"، وحدثنا عن فن التصوير وعن الصورة القديمة والحديثة، وعن واقع عملهم في ظل التطور الحاصل في مجالات التصوير وغيرها:
اما المصور عمار يرى ان التصوير الحديث يخلو من الفن، وان فن التصوير الحقيقي يتجسد في التصوير الاسود والابيض القديم بسبب اللمسات التي يضعها المصور على الصورة من رتوش واضاءات وغيرها:
رغم عدم اختفاء المعجبين بالصورة الفتوغرافية القديمة، لكن الصورة الحديثة وجدت لها ايضا زبائن تاثروا بالاجهزة الحديثة التي غزت كل بيت في العراق:
بالرغم من كل ما يمر به التصوير الفتوغرافي في العراق من تغيرات الا ان الصورة الفتوغرافية تبقى تاريخا يجسد حياة البلد السياسية والاجتماعية والثقافية.
XS
SM
MD
LG