روابط للدخول

قاعات افتراضية تضم موجودات المتحف العراقي


Iraq -- Prime Minister Nuri al-Maliki inspects antiquities during the re-opening ceremony of Iraq's National Museum in Baghdad, 23Feb2009

Iraq -- Prime Minister Nuri al-Maliki inspects antiquities during the re-opening ceremony of Iraq's National Museum in Baghdad, 23Feb2009

صار بإمكان العراقيين وغيرهم من سكان الارض التمتع الان بمشاهدة مئات القطع الاثارية العراقية المنتخبة من عصور ما قبل التاريخ الى الفترة الاسلامية، وذلك بزيارة الموقع الافتراضي للمتحف العراقي

صار بإمكان العراقيين وغيرهم من سكان الارض التمتع الان بمشاهدة مئات القطع الاثارية العراقية المنتخبة من عصور ما قبل التاريخ الى الفترة الاسلامية، وذلك بزيارة الموقع الافتراضي للمتحف العراقي الذي قامت بتمويل مشروعه الحكومة الايطالية واطلقته عبر شبكة الانترنت، الاسبوع الماضي كجزء من التعاون الثقافي بين البلدين. المتحف يتيح للزائر دخول ثمان قاعات تحوي كل منها اثارا ولقى تنتسب لمرحلة تاريخية معينة معروضة بطريقة المنظور المجسم للمقتنيات، مع وصف باللغة العربية والانكليزية والايطالية.
مدير عام الهيئة العامة للآثار الأسبق الدكتور دوني جورج أبدى ارتياحه لهذه الخطوة التي تشكل فرصة ثمينة لهواة الآثار ودارسي الحضارات للاطلاع على بدائع الحضارة العراقية، ريثما تعود الحياة لكامل قاعات المتحف العراقي في بغداد. وقال في حديث لاذاعة العراق الحر:
صوت دوني جورج
من جهته قال مدير المجلس الوطني للبحوث الايطالي روبرتو دي ماتي Roberto De Mattei، بهذه المناسبة ان المتحف الافتراضي ''ليس مجرد حاوية للقطع الموجودة في المتحف، ولكنه يمثل رحلة افتراضية توفر لعامة الناس وللأوساط العلمية فرصة الارتحال عبر 6،000 سنة من تاريخ بلاد ما بين النهرين".
وقد عرض الموقع الافتراضي على واجهات قاعاته الثمان صورا مجسمة لقطع آثارية ونحتية شهيرة، ومنها قناع الوركاء الشهير، وهو راس أمرأة من الرخام كان عثر عليه في أور ويعود الى الاعوام 3400- 3100 قبل الميلاد، فضلا عن الثور المجنح احد اهم رموز الحضارة الاشورية.
يذكر ان الموقع يتيح لزائريه التمتع بتفاصيل القطع الاثارية بالنظر اليها من جميع الزوايا.
وحول المصادرالتوثيقية التي توفرت للفريق الايطالي الذي عمل على تصميم هذا الموقع، أوضح الدكتور دوني جورج ان جرت العادة على الاحتفاظ بصور تفصيلية ودقائق وصفية لكل موجودات المتحف العراقي ، حتى التي تعرضت للنهب خلال احداث الحرب في نيسان 2003:
صوت دوني جورج 2
يذكر إن دولا ومؤسسات ثقافية دولية عملت على تقديم العون للجهات الاثارية العراقية بغية تأهيل المتاحف واعادة الكثير من القطع الاثارية التي سرقت خلال الانفلات الامني الذي رافق ايام الحرب وما تلاها، والتي قدر عددها بـ15000، ومن ضمن هذه الدول ايطاليا التي مولت مشروع الموقع الافتراضي للمتحف العراقي والتي تعتزم أيضا المساعدة في اعادة فتح متاحف النجف والناصرية بالقرب من المدينة القديمة السومرية أور التي ورد اسمها في الكتاب المقدس بوصفها المكان الذي ولد فيه النبي إبراهيم(ع).
XS
SM
MD
LG