روابط للدخول

العراقيون يزاولون أعمالهم رغم ارتفاع درجات الحرارة


بغداد هذه العاصمة التي تميزت اجواؤها في الصيف بارتفاع دراجات الحرارة حتى سمي صيفها بالصيف اللاهب، لما يحمله هذا الفصل من حر شديد حتى اصبح سمة بارزة لصيف بغداد، يرافقه انقطاع مستمر للتيار الكهربائي.
وعلى الرغم من ارتفاع درجات الحارة التي تصل الى خمسين درجة مئوية وانقطاع التيار الكهربائي، تجد العراقيين يزالون اعمالهم متحدين حرارة الصيف.
عند مرورنا بمسطر عمال البناء في حي الامين التقينا الشاب صباح الذي كان ينتظر ذهابه مع اسطوات البناء:
اما الشاب ضياء فهو الاخر يستغرب ممن تؤخره حرارة الصيف اللاهب عن عمله، خاصة ان العراقيين يمتلكون عزة النفس والكبرياء حسب قوله:
اما جعفر سائق التأكسي الذي يجوب شوارع بغداد منذ الصباح الباكر للبحث عن رزقة فيقول ان الحر والمعوقات الاخرى من قبيل الاختناقات المرورية وغيرها لاتؤثر على ارادته في سبيل عمله من اجل عائلته:
تصميم العراقيين على مزاولة اعمالهم رغم ارتفاع درجات الحرارة والظروف الصعبة يراه المراقبون مؤشرا على ان العراقي يمتلك ارادة قوية في البناء مستقبلا لو تم وضع برامج ومناهج لاسثتمار تلك الارادة من قبل الجهات المسؤولة.
XS
SM
MD
LG