روابط للدخول

الداخلية: اتممنا كل التحضيرات لاستلام المواقع من القوات الامريكية


Iraq -- US soldiers beside their armored vehicles جنود أمريكيين إلى جانب عربات مدرعة وحدتهم بها على مركز أمني مشترك في التحضير لتسليم السيطرة على قاعدة للجيش العراقي في مدينة الصدر ببغداد ، 11Jun2009

Iraq -- US soldiers beside their armored vehicles جنود أمريكيين إلى جانب عربات مدرعة وحدتهم بها على مركز أمني مشترك في التحضير لتسليم السيطرة على قاعدة للجيش العراقي في مدينة الصدر ببغداد ، 11Jun2009

مع اقتراب موعد خروج القوات الامريكية من المدن والقصبات العراقية في الثلاثين من هذا الشهر طبقا للاتفاقية الامنيةالمبرمة بين العراق والولايات المتحدة، تثار الاسئلة ويتعاظم الجدل عن امكانية القوات العراقية استلام المهام الامنية ومدى جاهزية القوات العراقية لاستلام كافة المواقع والمدن والقصبات من القوات الامركية.
ولم تخلو تصريحات بعض السياسين من تلميحات الى مخاوف من اندلاع عمليات مسلحة، او عودة توترات طائفية تقودها جماعات مسلحة في حال تركت القوات الامركية مواقعها، اذ يجد البعض ان الاجهزة الامنية العراقية ما زالت غير مؤهلة لمسك زمام الامور، وتحتاج دوما الى مساعدة القوات الامركية،الاان القادة الامنيين العراقين يؤكدون جاهزية القوات العراقية وقدرتها على مسك الارض وفرض الحماية الكاملة على كل الاراضي العراقية.
ويقول اللواء الركن عبد الكريم خلف مدير عام عمليات وزارة الداخلية والمتحدث الرسمي باسمها ان "الاستعدادات لاستلام المواقع العسكرية في عموم البلاد بدأت منذ مدة طويلة، ونحن الان اتممنا كل التحضيرات لذلك، ولا نشكو من اي تلكؤ في عملنا"، مؤكدا ان هناك "تنسيقا على مستوى عال من الدقة والمهنية العلمية بين دوائر وزارتي الداخلية والدفاع لتنفيذ خطط استلام المواقع من القوات الامركية التي ابدت مساعدة لوجستية جيدة ومهمة للقوات العراقية لتنفيذ المهام في الموعد القرر".
ونفى اللواء الركن خلف صحة تاجيل عمليات الانسحاب كما تناولها بعض السياسين.
اما فيما يخص بعض العمليات التفجيرية او عمليات القتل الاخيرة فقال مدير عمليات وزارة الداخلية انها "محاولات من بعض الجماعات المسلحة لايصال رسالة بانهم ما زالوا متواجدين وفاعلين على الساحة العراقية، ونحن نتتبع خطاهم وستشهد الايام القادمة تقديم العديد من المطلوبين الى العدالة من المتهمين في ترويع الناس او ممن يقودون مجاميع ارهابية".
واكد خلف ان عمليات المداهمة الاخيرة لبعض اوكار ما اسماها بالعصابات الارهابية والجماعات الخارجة عن القانون "تمت بجهود استخباراتية عراقية، من دون ان يكون هناك اي تدخل او مساعدة من القوات الامركية"، معتبرا ذلك "دليلا على قدرة القوات العراقية على استلام المهام العسكرية من القوات الامريكية التي تجد من جانبها ان الاجهزة الامية العراقية قادرة الان بما لايقبل الشك على لعب دور مهم جدا في تطهير العراق من كل جيوب القاعدة او اي جماعات متطرفة"، حسب قوله.
XS
SM
MD
LG