روابط للدخول

سهرة غنائية لفرقة ناظم الغزالي في نادي العلوية


احتضنت حدائق نادي العلوية الاجتماعي إعداد من العوائل المحبة للطرب العراقي والموسيقى الشرقية، في أمسية غنائية استمرت أكثر من أربع ساعات مع أغاني فرقة ناظم الغزالي التراثية التي يقودها الفنان نجاح عبد الغفور الذي عبر عن سعادته الغامرة بهذا التواجد وانسجام الحضور من مختلف الأعمار مع الأغنيات والمقطوعات الموسيقية الشرقية التي قدمت لحفل حاول استعادة أجواء السهر البغدادي القديم.

فيما أشار السيد بسيم خليل مسؤول النشاط الثقافي في نادي العلوية إن الجمهور العراقي متعطش لهكذا أنشطة اجتماعية وثقافية ونحن نحاول تسليط الضوء علة نتاجات الفرق الغنائية والموسيقية المختصة بالغناء العراقي الأصيل ومن المؤمل أن تكون هذه السهرات أسبوعية بصحبة الفرق التراثية العديدة في العراق والتي تنتظر من يكون معها ليقدمها إلى الجمهور المحب لأعمالهم، ولم نستغرب من هذا التواجد الكثيف للعوائل الذين استمروا باغناء والتواصل مع الفرقة لساعة متأخرة من الليل لأننا على علم بشغف الناس بالأغاني والطرب العراقي وقد وصلتنا عدة طلبات من العوائل بضرورة. إحياء حفلات سهرة أسبوعية بعد التحسن الأمني الملموس.
وعند لقاءنا ببعض العوائل الحاضرة إلى الحفل كانت مشاعر الفرح والسعادة واضحة في ردودهم. متمنين تواصل إقامة هكذا أنشطة ليلية لحياء أجواء السهر البغدادية برفقة الأغاني العراقية الأصيلة. وكان الشباب أكثر رغبة باستضافة فرق فلكلورية لأنهم يجدون متعة خاصة بسماع هذه الأغاني من الزمن الجميل وهم يماثلون إباءهم بمحبة الطرب العراقي مثل أغاني ناظم الغزالي وسليمة مراد، معبرين عن إعجابهم بما قدمته فرقة ناظم الغزالي التراثية من مقطوعات وأغاني جميلة رقص على أنغامها بعض الحضور وقدمت بإشكال وتوزيع مبتكر أضاف نكهة وجمالية أخرى على أجواء الأغاني.

وتواصلت فرقة ناظم الغزالي بتقديم مجموعة أغاني بصوت قائد الفرقة نجاح عبد الغفور منها يا أم العباية وطالعة من بيت أبوها واني إلي أريد أحجي والعالم يسمعون وعشرات الأغاني التي ألهبت حماس الحاضرين وقاموا بطلب المزيد من أغاني رضا علي وسليمة مراد وناظم الغزالي وزهور حسين

XS
SM
MD
LG