روابط للدخول

حل أزمة المياه خلال زيارة وزير الخارجية التركي للعراق


تهدد شحة كميات المياه المتدفقة إلى العراق عبر نهري دجلة والفرات بحصول كارثة بيئية خطيرة في العراق خاصة مع تزامنها بقلة مياه الأمطار الساقطة خلال فصل الشتاء الأمر الذي قد يحول ألاف الدونمات من الأراضي الزراعية إلى أراضي جرداء.
وفي هذا السياق بدأ الجهد الحكومي والنيابي يتصاعد في الآونة الأخيرة لتطويق هذه الأزمة ودرء خطر الجفاف الذي قد يقلص كثيرا من الأراضي الزراعية في العراق، المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ كشف خلال مؤتمر صحفي عقده السبت في قصر المؤتمرات ببغداد عن قرب قيام وزير الخارجية التركي بزيارة الى العراق لبحث موضوع زيادة حصة البلاد من مياه نهري دجلة والفرات:
وكانت الحكومة التركية قد أكدت خلال الأيام القليلة الماضية انها زادت من كمية المياه الداخلة للعراق، غير ان الدباغ لفت إلى أن هذه الزيادة لا تكفي لسد حاجة البلاد من المياه مضيفا إن بغداد ستطلب من أنقرة ضرورة إطلاق كميات اكبر من المياه الواصلة للعراق:
ولعل مشكلة الجفاف الذي يهدد اهوار العراق نتيجة قيام إيران ببناء سدود على الروافد التي تمد الاهوار بالمياه او تحويل مسار تلك الروافد إلى داخل الأراضي الإيرانية لا تقل أهمية من مشكلة المياه الواردة من تركيا وهو ما دعى المتحدث باسم الحكومة العراقية إلى مطالبة إيران بمراعاة الوضع العراقي في سياستها المائية واحترام الاتفاقيات المبرمة بين البلدين:
XS
SM
MD
LG