روابط للدخول

إعادة انتخاب نجاد سينعكس إيجابيا على العلاقات بين بغداد وطهران


صادق محصولي وزير داخلية ايران في مؤتمر صحفي

صادق محصولي وزير داخلية ايران في مؤتمر صحفي

فاز الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد بولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم الجمعة. وحصل نجاد طبقا لما أعلنه وزير الداخلية الإيراني صادق محصولي على (62,63 ) بالمائة من مجموع الأصوات بينما نال اقرب منافسيه مير حسين موسوي (33,75 )بالمائة من الأصوات

على الرغم من التطور الظاهر في العلاقات العراقية الإيرانية، إلا إن هذه العلاقات ما تزال تحمل العديد من علامات الاستفهام ،خاصة في ظل التدخلات الإيرانية التي باتت واضحة في الشأن العراقي. إيران تقف اليوم على أعتاب مرحلة جديدة قد تكون أكثر تشددا في علاقاتها الخارجية بعد الفوز الكبير الذي حققه الرئيس محمود احمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية، وهو الرئيس الذي يقترن اسمه لدى الدائر السياسية بالتشدد. فكيف ستبدو علاقات بغداد طهران في الفترة الرئاسية الثانية لنجاد من وجهة نظر أعضاء البرلمان العراقي؟
النائب حميد معلة يقول أن إعادة انتخاب نجاد ستكون لها انعكاسات ايجابية على علاقات العراق مع إيران.
وتأثرت العلاقات العراقية الإيرانية على مدى السنوات الست الماضية بالوجود الأمريكي السياسي والأمني. يقول معلة أن المؤشرات الايجابية في العلاقات المستقبلية مع إيران ستتأثر بالانفتاح المتبادل بين واشنطن وطهران.
من جانبه يقول النائب أياد جمال الدين أن ازدواج صناعة القرار في طهران يجعل هناك دائما موفقان إيرانيان من العراق، وان الموقف السلبي لن يتأثر بنتيجة الانتخابات.
في الوقت ذاته يقول جمال الدين إن الفوز الكبير الذي حققه نجاد سيزيد من تشدده. إلى ذلك تقول النائبة تانيا طلعت إن العلاقات بين البلدين لن تتأثر بمن سيفوز في انتخابات إيران لان لكل بلد ثوابته.
XS
SM
MD
LG