روابط للدخول

خطط لرسم مسارات القطارات ببغداد تلافيا للحوادث


قطار يفاجيء حركة المركبات من دون سابق انذار، مشهد اخذ يتكرر في العديد من شوارع بغداد المتقاطعة مع خطوط سكك الحديد، بعد توقف اشارات التنبيه الضوئية والعارضات الالكترونية واختفاء العمال الذين كانوا يحذرون براياتهم الملونة من مقدم تلك المركبات الثقيلة ذات العجلات الحديدية البطيئة التوقف.
تلك الظاهرة باتت تشكل قلقا للراكب وسائق السيارة على حد سواء، مع كثرة ما يثار ويحكى عن الحوادث المأساوية التي سجلتها تلك الاماكن.
سكك الحديد الممتدة على بعض الشوارع صارت من بين الاماكن الخطرة التي تحتاج من اصحاب المركبات مزيدا من الانتباه والحذر، قبل التفكير باجتيازها مع ورود احتمال ان تجمعهم الصدفة مع قطار مسرع يتسلل خلسة الى الطريق، كما يقول سائق سيارة اجرة.
ويبدو ان تقاطعات السكك الحديد مع الشوارع المزدحمة بالمارة والسيارات غدت من بين الاماكن التي يحسب لها الف حساب كما يحكي سائق القطار في الشركة العامة للسكك الحديد العراقية سركون دلي.
خطوط سكك الحديد تحتاج الى اعادة النظر برسم خارطة مسارات جديدة للقطارات لا تتقاطع مع الشوارع الرئيسية والمهمة ذلك ما اكده مدير عام الشركة العامة للسكك العراقية رافع يوسف عباس، مشيرا الى وجود مشروع لسكة حلقية تبعد حركة القطارات خارج العاصمة يصل محيطها الى 266 كم، وهو لم يخفِ ما تشكله القطارات حاليا من تهديد لمستخدمي الطريق بعد توقف وسائل التنبيه الالكترونية واليدوية عند اماكن التقاطع بين سكك الحديد والشوارع.
ووسط غياب اشارات التنبيه، مازالت بعض الشوارع تقطع بمبادرة شخصية من اناس متبرعين تدفعهم الجوانب الانسانية لتقديم المساعدة حال سماعهم لصفارة قطار قادم، كما يقول شاب يعمل في احد كراجات تصليح السيارات القريبة من ساحة عدن بجانب الكرخ من بغداد والذي لم ينقطع عن تقديم خدمة قطع الطريق امام المركبات كلما مر القطار.

XS
SM
MD
LG