روابط للدخول

تلوث البيئة وراء إمكانية عودة الكوليرا الى العراق الصيف الحالي


Iraq - Cholera - Maysan

Iraq - Cholera - Maysan

يعزو المختصون سبب عودة الكوليرا في العراق إلى تلوث البيئة ، فقد أدت الحروب التي شهدتها البلاد على مدى الثلاثة عقود الماضية إلى تدمير محطات الكهرباء التي تضخ مياه الشرب ، ومصانع تنقية المياه ومعالجة المياه الثقيلة

مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة في مدينة العمارة حذر أخصائي أمراض الباطنية في مستشفى الصدر العام الدكتور حيدر سعدون من الإصابة بمرض الكوليرا ، مؤكدا على ارتفاع حالات الإصابة بالإسهال وقال في حديث لإذاعة العراق الحر" حصلت إصابات في الصيف السابق بمرض الكوليرا في قضائي الكحلاء وقلعة صالح وقمنا بمعالجة تلك الإصابات إلا أن احتمالية رجوعها أمر وارد جدا بسبب كون مرض الكوليرا يعيش لفترات طويلة خصوصا في المناطق التي تحتوي على الأنهار والبرك والمستنقعات ".
وأضاف سعدون " أن المشكلة الحقيقية التي تواجهنا هو ارتفاع حالات ألإسهال بشكل غير طبيعي ، حيث أن أكثر من( 60 % )من المراجعين لمستشفى الصدر العام يعانون من الإسهال ".
وعزا سعدون أسباب ارتفاع الإصابة بالإسهال إلى عدم صلاحية مياه الشرب المباعة من قبل محطات تحلية المياه الأهلية والتي تتعرض إلى أشعة الشمس لفترات طويلة خصوصا بعد تشخيص الطفيلي المسبب للمرض ( الزحار الأميبي) وهو طفيلي يعيش في المياه".
من جانبه مدير بيئة ميسان سمير عبود أكد" على وجود تلوث في أحدى محطات المياه ، كذلك أن نسبة التلوث في مجمعات الماء المركزية كانت بحدود 6% من مجموع النماذج المسحوبة والتي كان عددها 190 نموذج غير أنه قلل من أهمية الموضوع ".
وقلل عبود من أهمية الموضوع باعتبار أن نسبة التلوث المكتشفة هي تندرج ضمن الحالة الاعتيادية والغير خطرة على صحة الإنسان ".
فيما بين مسؤول الأعلام في دائرة صحة ميسان جمال العلوي إلى وجود لجنة محلية برئاسة مدير عام صحة المحافظة لمتابعة انتشار الأمراض الانتقالية وتوفير العلاجات اللازمة والقيام ببرامج التثقيف والتوعية و توزيع البوسترات في مناطق القرى والارياف .
وشكل قسم الوقاية الصحية غرفة عمليات لمواجهة الأمراض المعدية ورصدها لمنع انتشارها في المدينة والحيلولة دون حدوث وباء يهدد صحة المواطنين .
XS
SM
MD
LG