روابط للدخول

قراءة جديدة في الصحف البغدادية الصادرة يوم السبت 6 حزيران


جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي وفي الصفحة الاولى تقول: بعكس توجهات وتصريحات النواب والمسؤولين الكويتيين المتشنجة واللامسؤولة، بدا الحراك الدبلوماسي العراقي اكثر تعقلاً واتزاناً وموضوعية، فاعلن عن مساع لتهدئة الموقف واحتواء التصعيد، مع الدعوة الى الحوار والتعاون الثنائي لحل المسائل التي تنعكس سلباًً على تطوير العلاقات الاخوية بين البلدين.

وفي سياق ليس ببعيد تنقل الصباح ما كشف عنه دبلوماسي غربي من نجاح الدبلوماسية العراقية باقناع عدد كبير من اعضاء مجلس الامن، لاسيما الدائمون منهم، بان بغداد التزمت بتنفيذ اغلب العقوبات التي فرضت على البلد وفق البند السابع من ميثاق الامم المتحدة. كما ان الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، اكد ان مجلس الامن سيلغي عدة قرارات، دون ان يكشف ان كانت تتعلق بملف الكويت ام قضايا اخرى.

هذا ولم يحظ، عربياً واسلامياً، خطاب لرئيس امريكي بمثل ما حظي به خطاب الرئيس باراك اوباما الموجه الى العرب والمسلمين من القاهرة. هذا ما كتبته صحيفة المدى في زاوية "كلام اليوم". لتضيف بان المشكلة ربما تكمن في ان العرب ينتظرون، ينتظرون مَن يتكلم وينتظرون مَن يحيل الكلمات الى وقائع. فلا تأتي الوقائع وتتبخر الكلمات.

وتنقلنا الصحيفة الى ساحة الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، مشيرةً الى ما توقعه كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات من الرئيس اوباما بانه سيترجم خطابه بعد ستة اشهر الى برنامج عمل بتوقيتات وجدول زمني واضح. في حين ان الاسرائيليين الذين ابتلعوا الصدمة، (كما تفيد الصحيفة) صدمة اول خطاب لرئيس امريكي لم يطلعوا مسبقا على فحواه برغم تعلقه بهم .. فإنهم من غير المتوقع ان ينتظروا. انهم دائما يملأون الفراغ اما بتحرك سياسي دبلوماسي .. أو بعمل ما على الأرض يربك الجداول والتحديدات ويطمر الخطب والكلام. وطبعاً بحسب الصحيفة

واخيراً ننتقل الى المشرق التي عرضت خبر ارتفاع اسعار لوحات تسجيل المركبات التي تعد شرطاً في تسجيل المركبات الحديثة لتصل الى اكثر من 3 الاف دولار. اذ اوضح مصدر اعلامي في مديرية المرور العامة في تصريح خاص بالصحيفة ان هذا القرار يهدف الى تقليل التلوث من خلال زيادة السيارات الحديثة وتقليل القديمة منها.

XS
SM
MD
LG