روابط للدخول

الشارع الكردي: كنا نتمنى ان يتطرق اوباما للقضية الكردية


تابع الشارع الكردي بشغف خطاب الرئيس الامريكي باراك اوباما، الذي تطرق فيه الى العديد من المسائل المهمة في الشرق الاوسط وعلاقة الاسلام بالغرب.
الشارع الكردي الذي اهتم بخطاب اوباما كان يتمنى ان يتطرق اوباما الى القضية الكردية ايضا باعتبارها احد قضايا الشرق الاوسط، وتاثير هذه القضية على مسالة السلام في المنطقة، وسط ترحيب من قبل المفكرين الاسلاميين في اقليم كردستان بهذا الخطاب.
التدريسي نهرو علي اشار الى واقعية خطاب الرئيس الامريكي باراك اوباما، واصفا اياه بالايجابي مشددا على ضرورة التطرق الى القضية الكردية واضاف لاذاعة العراق الحر :"خطاب واقعي وجيد ونحن نتمنى ان يستمر في هذا الخطاب الايجابي بين الشرق والغرب وفي هذا الخطاب يظهر ان سياسية الولايات المتحدة تجاه الشرق الاوسط قد تغير ت، وكنا نتمنى ان يتطرق اوباما ايضا الى المشكلة الكردية باعتبارها احد مشاكل الشرق الاوسط وان لايقتصر على المشكلة الفلسطينية الاسرائيلية".
ومن جانبه يرى المواطن احمد حسين ان الرئيس الامريكي "اظهر في خطابه اصراره على تحقيق السلام في الشرق الاوسط" وقال: "اعتقد ان اوباما جدي في مسالة تحقيق السلام والتعاون المشترك بين الدول الغربية والدول الشرق الاوسطية".
الى ذلك رحبت الاوساط الفكرية الاسلامية في اقليم كردستان العراق بخطاب الرئيس الامريكي اوباما واعتبرته اعترافا بالحضارة الاسلامية، وفي هذا السياق يقول المفكر الاسلامي الكردي عمر جنكنياني عضو منتدى الفكر الاسلامي في اقليم كردستان: "ارحب بخطاب اوباما، ولاحظت انه قارن بين الاسلام وامريكا، وهذه المقارنة لابد ان تكون بين المسلمين والامريكيين، واعترافه بالحضارة الاسلامية واستشهد بمسائل تاريخية من هذه الناحية، من قبيل ان امريكا مدينة بالحضارة الاسلامية".
وشدد جنكيناني على ضرورة فتح صفحة جديدة مع الرئيس الامريكي واضاف: "الرجل كونه جاء الى دارنا وهو يفتح معنا صفحة جديدة في العالم الاسلامي علينا ان نفتح معهم صفحة جديدة، والخطاب سيكون له مردود".
ويتوقع المفكر الاسلامي جنكنياني ان يكون لخطاب اوباما ردود فعل من قبل المتشددين، مؤكدا في الوقت نفسه انه سيكون له تاثير ايجابي على المدى البعيد واوضح قائلا: "اتوقع ان يكون هناك ردود فعل متشددة من المتشددين ليقولوا للامريكان انهم مازالوا على قيد الحياة".
وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما القى خطابا في جامعة القاهرة بمصر عصر يوم امس الخميس تطرق فيه العديد من القضايا المهمة في منطقة الشرق الاوسط وكذلك علاقة امريكا مع العالم الاسلامي.

XS
SM
MD
LG