روابط للدخول

طماطة صفوان والزبير إنتاج مميز يواجه الصعوبات


ادى تدهور الواقع الزراعي في القطاع الصحراوي من المحافظة البصرة الى عزوف الكثير من المزارعين عن زراعة محصول الطماطم على اثر تكبدهم خسائر كبيرة في السنوات القليلة الماضية بسبب ارتفاع أسعار المستلزمات الزراعية وتراجع الدعم الحكومي علاوة على موجات الصقيع التي أدت الى اتلاف الكثير من المزارع في غضون العامين الماضيين..المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل اذاعة العراق الحر ربيع البصري.


عام بعد عام تشد معاناة المزارعين في القاطع الصحرواي من محافظة البصرة وذلك على الرغم من عدم تأثرهم بازمة شحة المياه لاعتمادهم على المياه الجوفية لكن ارتفاع أسعار المستلزمات الزراعية وتراجع الدعم الحكومي الذي كان يغطي احتياجاتهم قبل عام 2003 ادى الى عزوف الكثير منهم عن الزراعة وفي هذا الاطار تحدث لـ"اذاعة العراق الحر" المزارع سعد الجبار الذي قرر الانصراف عن مهنة الزراعة على اثر خسارته في المواسم السابقة
"المزارع سعد الجبار"
بينما قال المزارع احمد ثائر ان قرار الحكومة العراقية الذي يقضي بمنع استيراد الخضروات من خارج البلاد جاء متأخراً ولفت الى ان مزارع الطماطم في محافظة البصرة تراجعت اعدادها في الآونة الأخيرة الى أقل من النصف وان انتاجها أصبح بالكاد يكفي لتغطية الاستهلاك المحلي في محافظة البصرة
"المزارع احمد ثائر"
من جانبه قال مدير زراعة محافظة البصرة عامر سلمان ان وزارة الزراعة نفذت في السنوات السابقة العديد من المشاريع التي تهدف الى انعاش الواقع الزراعي في القاطع الصحراوي من المحافظة لكنه اشار الى ان وزارة الزراعة تتبنى سياسة ارشادية في التعامل مع المزارعين وعليه فأن دعمها لهم غالباً ما يكون محدوداً ومقيداً بضعف الميزانية المالية للوزارة
"مدير زراعة البصرة عامر سلمان"
يشار الى ان محافظة البصرة كانت ترفد أسواق عدد من المحافظات العراقية بالطماطم والمحاصيل الاخرى التي تنتجها المزارع الواقعة ضمن الحدود الإدارية لقضاء الزبير ويتركز تواجدها بكثافة في ناحية صفوان المتاخمة للحدود العراقية الكويتية.

على صلة

XS
SM
MD
LG