روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية الصادرة يوم الاثنين 2 حزيران


ما زالت زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى القاهرة لإلقاء خطابه الموجه إلى العالم الإسلامي العامل الأبرز في متابعات صحف القاهرة اليومية وإن تباينت الآراء حول ما إذا كان الخطاب يمثل بداية لتغيير جذري في السياسات الأميركية تجاه بلدان العالم الإسلامي وقضاياه التي على رأسها القدس عاصمة للدولة الفلسطينية والانسحاب من العراق وأفغانستان، واعتبرت بعض الصحف المصرية أن الخطاب وسيلة لتحسين صورة أميركا في عيون العالم الإسلامي وشعوبه، وإصلاح العلاقات التي تدهورت في أعقاب حملة الإدارة الأميركية السابقة لمكافحة الإرهاب الدولي بعد هجمات 11 سبتمبر سنة 2001، وركزت الجمهورية شبه الرسمية على تأكيدات الخبراء الدوليين والسفيرة الأميركية في القاهرة على أهمية تعزيز العلاقات الأميركية مع القاهرة، باعتبارها مركز الثقل في العالم العربي وموطن كثير من المؤسسات الدينية الهامة من بينها الأزهر والجامعة العربية مشيرين إلى أن الإدارة الأميركية السابقة برئاسة جورج بوش لم تتعامل مع الحكومة المصرية بطريقة مناسبة.
ورغم تراجع اهتمام الصحف بالأوضاع في العراق مع اقتراب زيارة أوباما إلى مصر، لكن الملف العراقي كان على رأس الأولويات بالنسبة لمطالبات المسؤولين والسياسيين المصريين لما سيتضمنه خطاب أوباما من وعود ليلقي بظلاله على جانب من متابعات الصحف، فأبرزت اليوم السابع المستقلة في صدارة متابعاتها لزيارة أوباما إلى القاهرة مطالبات نواب مجلس الشورى المصري بضرورة أن يتضمن خطاب أوباما الذي سيلقيه داخل جامعة القاهرة الخميس المقبل الإعلان عن سرعة الانسحاب من الأراضي العراقية، مشددين على ضرورة تقديم الرئيس الأميركي أوباما لاعتذار عما اقترفته الإدارة الأميركية السابقة من غزو للعراق، مع ضرورة تعويض العراقيين عن المليارات التي خسروها بسبب الغزو الأميركي والانتهاكات التي شهدتها السجون العراقية مع تخلي السياسة الأميركية عن التدخل في الشؤون الداخلية.
وأخيرا اتفقت صحف القاهرة من مستقلة إلى شبه رسمية وحزبية على أن الديمقراطية شأن داخلي لا يجوز لأحد أن يتدخل فيه، في رسالة واضحة للإدارة الأميركية لرفض احتواء خطاب أوباما لأي قضايا متصلة بحقوق الإنسان والديمقراطية في مصر، أو بلدان العالم الإسلامي.
XS
SM
MD
LG