روابط للدخول

خبراء ألمان يجرون مسحا للمناطق الأثرية في السليمانية بواسطة الأقمار الصناعية


المحافظة على الاثار والمدن الاثرية والتاريخية واجراء عمليات التنقيب الحديثة عليها تعد من اولويات اهتمامات الحكومة المحلية في محافظة السليمانية لما لهذه الاثار من اهمية بالغة كونها مصدرا رائيسيا من مصادر الثروة الوطنية ووسيلة لتعريف العالم بتراث وحضارة الشعوب

بغية اعادة تأهيل المواقع الاثرية وتطويرها بعتبارها مصدرا من مصادر الثروة الوطنية وبديلا من بدائل الدخل القومي عقدت مديرية الاثار في محافظة السليمانية ندوة حول واقع الاثار في الاقليم وسبل الارتقاء به حضرها عدد من الباحثين والمختصين في هذا المجال.
الندوة خرجت بتوصيات اهمها تشكيل لجنة من المختصين للمباشرة بعمليات المسح الاثاري واجراء التحريات والتنقيبات في عدد من الماقع الاثرية في المحافظة.
كمال رشيد رحيم مدير دائرة الاثار في السليمانية اشار الى انه تمت الاستعانة بخبراء المان لاعادة مسح المناطق الاثرية القديمة والحديثة بواسطة الاقمار الصناعية.

اما الخبير في مجال التنقيبات الاثرية الالماني بيتر مارلس فقد وصف في حديثة لاذاعة العراق الحر العراق واقليم كردستان بالمتحف الكبير وان مايصدر من بعض المنظمات حول عدد الاماكن الاثرية غير دقيق لان كل شبر في العراق يمكن ان يحتوي على موقع اثري.

مدير متحف السليمانية هاشم حمه عبد الله من جهته ناشد حكومة الاقليم الى محاولة توسيع قاعات المتحف وتزويده بتقنيات حديثة للمحافظة على الاثار التي لازال القسم الكبير منها في مواقعه المكتشفة ولم يتم نقلها الى المتحف.

على صلة

XS
SM
MD
LG