روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاحد 31 ايار


تنقل صحيفة الغد عن مصدر عراقي مطلع في عمان تاكيده أن " حكومة بلاده ستفرج عن جميع المعتقلين اﻷردنيين الموجودين في الســجون العراقيـة، وذلـك بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء نادر الذهبي إلى بغداد والمقررة قريبا ." ويبلغ عدد المعتقلين اﻷردنيين بالسجون العراقية واﻷميركية في العراق، حسب تقديرات المنظمــة العربية لحقـوق اﻹنســان، نحـو 50ﻣﻌﺘﻘـﻼ اعتقل أغلبهم في ربيع العام 2003.

وتقول الدستور ان بدأت يوم السبت الشاحنات المبردة بنقل الفواكه الأردنية عبر منفذ الكرامة الحدودي إلى العراق، بعد أن تم الحصول على التصاريح اللازمة التي اتفقت عليها وزارة الزراعة الأردنية ونظيرتها العراقية. وقال نقيب مصدري الخضار والفواكه إن الإتفاق أسهم في إنعاش الأوضاع الإقتصادية للمزارعين والتجار، وأن (60) شاحنة تحمل نحو 1500( - )2000 طن من الفواكه بصورة يومية، تدخل الاسواق العراقية.

تقول صحيفة العرب اليوم إن المرجع الشيعي اية الله علي السيستاني اكد ان العراق لا يحكم باغلبية طائفية او قومية انما باغلبية سياسية تشكلها الانتخابات، وذلك ردا على تصريحات صدر الدين القبانجي القيادي في المجلس الاسلامي العراقي الاعلى الذي تحدث عن احقية الشيعة في حكم البلاد وان الدفاع عن هذا الحق واجب كونهم يمثلون الغالبية. وقال مصدر رفيع في مكتب السيستاني ان القبانجي لا يمثل السيستاني وتصريحاته السياسية لا تعبر عن اراء المرجع اطلاقا.

حول هذا الموضوع يعلق محمد خروب في الراي قائلا انه إذ اعلن آية الله السيستاني انه لا يزال عند رأيه من أن العراق لا يُحْكم باغلبية طائفية أو قومية، وانما بأغلبية سياسية من مختلف الشعب العراقي تتشكل عبر صناديق الاقتراع، فإنه بذلك يقدم دعماً سياسياً لخطاب المالكي وان في شكل غير مباشر، نحسب أن الاخير سيعمل على توظيفه في المعارك التي يخوضها الآن وتلك التي سيخوضها لاحقاً، وبخاصة أم المعارك التي تنتظره في اوائل العام المقبل، ونقصد بها الانتخابات البرلمانية التي ستكون نتائجها مؤشراً على الطريق الذي سيسير اليه العراق الجديد.

وتقول الراي انه اعلن في بغداد الكشف عن 3165 وثيقة دراسية مزورة وحصول عراقيين على شهادات دراسية في اختصاصات حساسة ومهمة مقابل ثمن من عدد من الدول الاوربية .وأن عددا من الأساتذة العراقيين المقيمين في هولندا وألمانيا حصلوا على شهادات من الجامعة المفتوحة في هولندا التي تمنح الشهادة مقابل مبلغ مالي من دون بذل أي جهد علمي وباختصاصات حسـاسة ومهمة كالفـيزياء النووية.
وكشف التقرير عن وجود مكاتب أهلية تمارس دور الوسيط في الحصول على مقاعد دراسية للطلبة العراقيين في الهند وماليزيا وأوكرانيا وأنها غير مؤهلة وتعمل بصفة غير قانونية وأن 12 جامعة وكلية أهلية تمارس أعمالها قبل أن تحصل على موافقة وزارة التعليم ومجلس الوزراء.
XS
SM
MD
LG