روابط للدخول

" سالم الخباز" ، الشاعر الموصلي موضوع أطروحة ماجستير


منحى جديدا اتخذته جامعة الموصل مؤخرا بزيادة تسليط الضوء على مبدعي المدينة ورجالاتها في شتى المجالات و الاختصاصات، وذلك عبر البحوث والاطاريح الجامعية وفاءا لهم من جهة والإفادة من تجاربهم الإبداعية من جهة اخرى، من ذلك رسالة نيل شهادة الماجستير الموسومة ( سالم الخباز شاعرا ) للطالبة زينة حيدر علي، والتي تناولت هذا الشاعر والاديب الموصلي الراحل بعد ان كانت له الصدارة وبظروف قاسية في اعطاء الموصل ميزتها بالقول الشعري:
- اردت برسالتي هذه تسليط الضوء على واحد من مبدعي مدينة الموصل ممن يستحقون الدراسة، وارجو ان تكون خطوتي هذه دافعا للتصدي لدراسة مبدعين اخرين في الموصل والعراق من قبل باحثين اخرين.
ويبدو ان دراسة المبدعين العراقيين اكاديميا لها دورها في نهضة البلاد الثقافية بعد الاهمال الذي اصاب الواقع الثقافي فضلا عن مبدعيه ، خاصة وان الموصل غنية بالادباء والمفكرين ممن لهم بصمات واضحة، وهذا ما تحدث به عضو اللجنة المشرفة على مناقشة اطروحة ( سالم الخباز شاعرا ) الدكتور فارس الرحاوي:
- بعد الاهمال الذي اصاب الابداع والمبدعين العراقيين فان الوقت حان للتصدي لدراستهم ما سيسهم بشكل كبير في النهوض بالواقع الثقافي، خاصة وان الموصل ثرية بالمبدعين في الاختصاصات.
العديد من الطلبة والشباب وجدوا بهذا النوع من الدراسة ضرورة لاتباع خطى الرواد فضلا عن انصافهم :
- هذه الدراسات مهمة وضرورية لتكوين ثقافة الطلبة الشباب، خاصة وانها تسلط الضوء على شعراء وادباء لم ياخذوا حقهم من الاضاءة والتعريف.
اما ذوي الشاعر فقد اكبروا دراسة جامعة الموصل لابداعاته وحياته، مطالبين اهتماما اكبر بالمبدعين الموصليين، وهذا ما تحدث به ابنه سليك سالم الخباز:
- نحن نشجع ونحيي كل من يهتم بدراسة المبدعين العراقيين وجامعة الموصل سباقة بهذا، ومع هذا نطالب بمزيد من الاهتمام بهذا الموضوع.
ولد الشاعر والكاتب سالم حسين الخباز عام 1939 في محلة السوق الصغير بالموصل وتوفي فيها عام 2003، وارتبط لقبه بصناعة الخبز وبيعه في اسواق المدينة، امتهن التعليم وكتب منذ صغره العديد من الاعمال المسرحية والادبية ونظم عشرات القصائد الشعرية في مختلف الاغراض ولا سيما منها التي تغنت بوحدة الارض وحب الوطن منها هذين البيتين في المديح ويدعو الخباز فيهما الى ايقاظ الامال في النفوس المحبطة.

اليوم نبعث ما التاريخ قد دثرا ونكشف الحجب عن جنبيه والاطرا
اليوم يوم ضياء ضاحك و سنى شق الظلام فمات الليل واستترا

XS
SM
MD
LG