روابط للدخول

لجنة المادة 23 فشلت في إرضاء الأطراف في كركوك


على الرغم تمديد عملها شهرين، دخلت مهمة اللجنة البرلمانية لتقصي الحقائق في كركوك او ما تعرف بلجنة المادة (23) من قانون انتخابات مجالس المحافظات، دخلت طريقا مسدودا لعدم تمكنها من بلورة حل يرضي جميع اطراف المعادلة السياسية في كركوك.
فشل اللجنة يفتح الباب امام تفسيرات متعددة لاسباب الفشل. القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان يقول ان مشكلة كركوك مشكلة سياسية لا يمكن حلها من خلال اللجان.
وردا على سؤال لاذاعة العراق الحر عن جدوى تشكيل اللجنة اذا كان الحل يتعلق بالقيادات السياسية العليا يقول عثمان ان مجلس النواب اراد ان تطلع اللجنة على الامور ميدانيا لتقدم رؤية اوضح للحل.
وكما يفتح الفشل باب التفسيرات فانه يفتح ايضا باب الجدل والتجاذبات من جديد وعلى الاصعدة كافة. حيث بدأت بعض القوى داخل البرلمان وخارجه تدعو الى احياء ما يعرف بكتلة 22 تموز التي تمكنت من تمرير قانون انتخابات مجلس المحافظات قبل ان يجهضه اعتراض هيئة رئاسة الجمهورية ..النائب فوزي اكرم ترزي يقول ان مشكلة كركوك مشكلة وطنية وكتلة 22 تموز الاقدر على حلها.
ويؤكد ترزي ان الايام المقبل ستشهد اعادة تفعيل الكتلة ونشر برنامجها السياسي. بيد ان عثمان يقول ان احياء كتلة 22 تموز سيخلق المزيد من التعقيد في قضية كركوك .
XS
SM
MD
LG