روابط للدخول

في بيتنا تلفون لا يرن، لكننا ندفع فواتيره !!


شهدت خدمة الهواتف الأرضية في العراق انحسارا كبيرا بعد عام ألفين وثلاثة نتيجة تردي هذه الخدمة وانقطاعها لسنوات طويلة فضلا عن دخول الهاتف النقال إلى البلاد الأمر الذي قلل اعتماد المواطن على الهواتف الأرضية هذه الخدمة التي كانت عماد الاتصالات في البلاد في السنوات السابقة باتت اليوم منسية ولا احد يرفع سماعة الهاتف الارضي ليس لشيء الا لان حرارته معدومة في جميع فصول السنة:

المواطن العراقي سلم امره واقتنع اخيرا بان لارجاء من عودة خدمة الهاتف الارضي الا انه لم يسلم رغم ذلك من الفواتير والقوائم العالية التي تصل احيانا لملايين الدنانير بالرغم من انقطاع الخدمة لشهور وسنوات عدة:

وزارة الاتصالات بدورها أكدت ان العام الحالي سيشهد طفرة كبيرة في مجال خدمة الهاتف الأرضي بعد استيراد منظومات متطورة وبدالات حديثة ستسهم في رفع مستوى هذه الخدمة بحسب ما يقول لإذاعة العراق الحر معاون المدير العام في الوزارة عبد المجيد عبد الحميد:

عبد الحميد لفت إلى ان مسالة ارتفاع اجور قوائم الهواتف الأرضية ستحل أيضا في القريب العاجل نتيجة استخدام أنظمة حديثة في احتساب هذه الأجور:
XS
SM
MD
LG