روابط للدخول

القوات العراقية تبسط بعون الأهالي الأمن والطمأنينة في شوارع وأزقة " مدينة الحرية"


مدينة الحرية الواقعة بجانب الكرخ من بغداد والتي يتقاسم ازقتها ودرابينها الضيقة سكان من مختلف الطوائف والاديان غدت تتصدر قائمة المناطق البغدادية الساخنة امنيا خلال فترة اشتداد العنف بفعل ما دارت بها من احداث قتل وتهجير نفذتها العصابات والميليشيات والجماعات المسلحة التي تمكنت في تلك الفترة من بسط هيمنتها علىذلك الحي الشعبي المترامي الاطراف الذي اخذ بتنفس الصعداء مع بداية خطة فرض القانون وانتشار القوات الامنية العراقية وقطعات من الجيش الاميركي استقرت ومنذ قرابة ثلاث سنوات ضمن مدينة الحرية داخل قاعدة عسكرية جرت صباح اليوم السبت فعالية تسليمها الى عهدة الجانب العراقي
تلك المبادرة التي تعتبر تطبيقا لبنود الاتفاقية الامنية المبرمة بين البلدين جاءت متزامنة مع ما تحقق في مدينة الحرية من استقرا امني ملحوظ بحسب قائد قوات التحالف في تلك القاعدة المقدم فيرمشن جونز.

وسط مشاركة لعدد من الوجهاء وشيوخ العشائر والقادة العسكريين وممثلي عدد من اللجان الامنية في رئاسة الوزراء ومجلس محافظة بغداد جرت في مدينة الحرية الواقعة بجانب الكرخ من بغداد مراسيم تسليم قاعدة اميركية ونقل مسؤولة الاشراف على ادارتها الى عهدة الجيش العراقي، تلك الفعالية التي تعتبر تطبيقا لبنود التفاقية الامنية المبرمة بين الجانبين العراقي والاميركي جاءت متزامنة مع ماتشهدها دينة الحرية من استقرار ملحوظ في الاوضاع الامنية بحسب قائد قوات التحالف في تلك القاعدة المقدم فيرمشن جونز الذي اشاد بدور اهالي ذلك الحي الشعبي في حفظ الامن والاستقرار.

وبعد سنوات من هيمنة العصابات والميليشيات والجماعات المسلحة على مدينة الحرية التي غدت تتصدر قائمة المناطق الساخنة امنيا في بغداد خلال فترة اشتداد العنف على خلفية ما دارت بها من احداث قتل وتهجير
تمكنت القوات الامنية المشتركة من القضاء على تلك المظاهر الخارجة عن القانون واعادة السلطة الى قبضة الحكومة ذلك ما تحدث به امر احد افواج الفرقة السادسة من الجيش العراقي التي تتولى مهام حفظ الامن في تلك لمنطقة الرائد حسين عذاب الذي اوكلت اليه مهام الاشراف على تلك القاعدة بعد مغادرة الجيش الاميركي منها.

ابعاد المظاهر العسكرية لقوات التحالف عن مشهد مدينة الحرية عده نائب رئيس المجلس المحلي لتك المنطق سامس شغيت بمؤشر واضح على عودة الحياة الى طبيعتها في مدينتهم .

وابدى البعض من الاهالي في مدينة الحرية ارتياحا لاحراءات التقليل من حجم التواجد العسكري في منطقتهم لتي ما زالت تشكو خنقة الحواجز والاسوار الكونكريتية.
XS
SM
MD
LG