روابط للدخول

برنامج حوارات

ضيف الحلقة :أستاذ الجراحة الدكتور ثروت إدريس

حوار هذا اليوم يدور حول مجلة عراقية ربما لم يسمع بها كثيرون، تصدر منذ ثلاث وسبعين سنة ، لم تنشر أخبارا ًغير صحيحة أو مزيفة ، ولم تلاحق أخبار سياسيين وفنانين ونجوم ، ولم يُـسجل عليها أنها نشرت مادة ً أو موضوعا ً فيه إساءة إلى احد أو تجاوز لسمعة إنسان أو جهة ما ، بل ان مجرد النشر على صفحاتها يعني امتيازاً وشهادة ً بالمادة المنشورة فضلا عن تقييم علمي لكاتبها ... نعم إنها " مجلة الكلية الطبية " ثلاثة وسبعون عاما ً من البحوث والدراسات والمقالات الطبية التخصصية، ومازالت تصدر بصمت العلماء الذين لا يحبون الضجيج
أرحب بأستاذ الجراحة الدكتور ثروت إدريس رئيس تحرير ضيفتنا
" مجلة الكلية الطبية " ..أهلا بكم
……….

تأسست مجلة كلية طب بغداد عام 1936 اي بعد حوالي عشر سنوات من تأسيس الكلية ذاتها و قد صدرت الأعداد الاولى منها من قبل هيئة تحرير تألفت من الأساتذة الأجانب الذين كانوا يدرِسون في الكلية، ثم تطورت عبر السنين لتستقطب أعدادا متزايدة من الأطباء والأساتذة العراقيين المتخصصين الذين تولوا إدارة المجلة فيما بعد والنشر فيها.

و قد عنيت المجلة عند تأسيسها بنشر الأخبار الطبية و العلمية والاجتماعية المتعلقة بكلية الطب كما كانت تنشر البحوث العلمية الحديثة بشكل دوري و بمرور الزمن أصبحت هيئة التحريرعراقية مائة بالمائة و بدأت تصدر إعدادها باللغة الانكليزية والعربية كما تقلص هامش الأخبار الاجتماعية و انحصر اهتمام المجلة بنشر البحوث العلمية الرصينة و الانجازات الطبية للأطباء العراقيين .
تعرضت المجلة عبر الحقب المتعاقبة الى أزمات شديدة أدت الى توقفها لبضعة أعداد أحيانا الا انها لم تتوقف أبدا ، و قد واجهت خلال العقدين الأخيرين الكثير من الصعوبات بسبب نقص التمويل المالي و قلة النتاج العلمي والبحثي الصالح للنشر.
وبعد عام 2003 تحولت المعاناة الى نوع جديد لم تشهده المجلة سابقا ألا وهو النقص الكبير في عدد الأطباء الموجودين داخل العراق بسبب الهجرة الى الخارج لأسباب معروفة ، مما أدى الى انخفاض في عدد البحوث العلمية المقدمة، لكن تواصل الدراسات العليا في كليات الطب العراقية المتعددة وما ينتج عنها من بحوث فضلا عن مواصلة بعض الأطباء الاختصاصيين بحوثهم وانفتاح الفرصة لعدد من الاطباء للسفر الى الخارج والاطلاع على واقع النشاط البحثي الطبي في دول العالم المختلفة ، فضلا عن انعكاسات التحسن الامني النسبي في البلاد ، كل ذلك دفع المجلة لمواصلة الصدور مسجلة ًتحسنا ً في مستوى ونوعية البحوث المنشورة و اسلوب الطباعة و النشر مما جعلها تستعيد سمعتها و مكانتها بين المجلات العلمية.
يذكر ان مجلة " كلية طب بغداد " ذاتية التمويل ولا تحظى بدعم مالي ثابت من اية جهة لضمان استقلاليتها العلمية التي ميزتها على مدى أكثر من سبعين سنة...
XS
SM
MD
LG