روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الجمعة 29 ايار


اهتمت صحيف الرأي بدعوة وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند الى الافراج فورا وبدون شروط عن خمسة بريطانيين محتجزين رهائن في العراق، عشية الذكرى الثانية لخطفهم .

وتناوت صحيفة العرب اليوم المباحثات التي جرت بين وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي ووفد عسكري فرنسي حول امكانية توقيع اتفاقيات مستقبلا لتزويد العراق سفنا بحرية متطورة اضافة الى مقاتلات ومروحيات.
وعلى صعيد أخر ذكرت صحيفة الغد ان تقريرا صادرا عن وزارة حقوق الانسان العراقية مؤخرا كشف عن عودة 12 عائلة عراقية كانت تقيم في الاردن الى بلادها حتى الخامس عشر من كانون الاول الماضي وذلك منذ ان اعلنت الحكومة العراقية العودة الطوعية لمواطنيها
وبينت الصحيفة وبحسب التقرير ان الاردن جاء بالمرتبة الثالثة لجهة العودة من ثماني دول يتواجد فيها العراقيون بينما تصدرت سوريا قائمة الدول المنزوح منها بعودة 365 عائلة.
وارجع التقرير محدودية العودة الى تفشي ظاهرة الفساد والمحسوبية ما دفع الكثيرين الى عدم اخذ توجه الحكومة بتقديم الدعم المالي للعوائل العائدة على محمل الجد.

وقالت ذات الصحيفة ان العراق سمح امس باستيراد الفاكهة الاردنية فيما ابقى على قرار تعليق استيراد الخضروات الى اشعار اخر بحسب وزير الزراعة الاردنية سعيد المصري، وبين المصري ان وزارته على اتصال دائم مع نظيرتها العراقية للوقوف على تداعيات القرار والعمل للوصول الى تفاهمات حياله، واشارت الصحيفة الى ان الاردن كان يصدر الى العراق قبل قرار المنع مايقرب من 2000 طن يوميا من الخضار والفواكه.

وفي الملحق الثقافي لصحيفة الدستور كتب ابراهيم عقرباوي مقالا يصف فيه تجربة القاص والروائي عبد الستار ناصر في الكتابة يقول عقرباوي: لا يملك من يطالع ويتابع كتابات المبدع عبد الستار ناصر في القصة والرواية والشعر وحتى في السياسة الا ان يظهر إعجابه بقدرات هذا الكاتب ومواهبه الفريدة سواء في المضامين أو الاساليب المتبعة لديه في كتابة المقال، وما يتميز به من قدرة جذب اهتمام القارىء لحظة مطالعته السطور الاولى في أي كتاب. وكاتبنا من المبدعين القدامى في مجالي الرواية والقصة القصيرة في الوطن العربي وقد عرف بنتاجه الغزير.

وهذا مؤشر على عمق واتساع ثقافته ، وامتلاكه لمخزون معرفي لا يستهان به، فضلاً عن انه صاحب تجربة وباع طويلين في مجال الادب، فهو عاشق من طراز رفيع للادب والثقافة وشؤونها وللمشتغلين بها.

XS
SM
MD
LG