روابط للدخول

صحة نينوى تتبنى أساليب إدارية حديثة للنهوض بواقع المستشفيات


بهدف تقديم خدمات صحية وعلاجية ذات جودة عالية وتكاليف قليلة تتناسب وحاجة الفرد والمجتمع عامة، تسعى مستشفيات الموصل إلى تطوير أدائها باستخدام مفاهيم وأساليب إدارية حديثة من خلال مد جسور التعاون والاستفادة من خبرات المؤسسات الأكاديمية المتخصصة في جامعة الموصل. وهذا ما تحدث به لإذاعة العراق الحر مدير دائرة صحة نينوى الدكتور صلاح الدين ذنون:
- الاستفادة من خبرات كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة الموصل ونقلها إلى مؤسساتنا الصحية لتطويرها إداريا، لان الإدارة الجيدة ستعود بالنفع على المرضى والمستفيدين.
وضمن الاتجاهات الجديدة في إدارة المؤسسات الصحية في محافظة نينوى، فان مهارات وشهادات علمية في فن الإدارة تحصل عليها الكوادر الطبية من قسم إدارة الأعمال في كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة الموصل تحدث عنها رئيس القسم الدكتور سرمد غانم صالح:
- يجب أن يمتلك مدير أي دائرة مهارات إدارية وتعامل جيد مع الناس، وضمن تعاوننا مع دائرة صحة نينوى فان العديد من كوادرها حصلوا على شهادات إدارية من كليتنا.
وبلغة الأرقام والإحصائيات فان مستوى الخدمات المقدمة في مؤسسات الموصل الصحية تعد جيدة رغم ظروف البلاد الحالية، عن هذا تحدث الدكتور إياد الرمضاني من دائرة صحة نينوى :
- لم تحدث لدينا طفرات في الأمراض المعدية وهناك حوالي ( 320 ) ولادة يومية في الموصل مقابل ( 31 ) حالة وفاة، و ( 84 ) ألف عملية جراحية سنوية في المدينة، وخدماتنا جيدة من ناحية الجدوى إلا أنها ليست بمستوى الطموح رغم بعض المشاكل التي تعانيها المؤسسات الصحية وخاصة المتعلقة بالتمويل .
من جانب أخر بين الدكتور أكرم الطويل من جامعة الموصل تردي هذه الخدمات لأسباب منها قلة أعداد الكوادر الطبية قياسا إلى الأعداد الكبيرة للمرضى والمراجعين.
- هناك ضغط كبير على الأطباء في نينوى حسب مؤشرات منظمة الصحة العالمية الأمر الذي يتطلب تعيين أطباء وكوادر أضافية لان زيادة إعداد المراجعين مقارنة مع نقص الأطباء ينعكس سلبا على الخدمات المقدمة لهم .
مهما يكن من امر فان الاتجاهات الحديثة في إدارة المستشفيات العراقية ستنعكس إيجابا على مسؤوليتها المهنية والعلمية في أدائها لمهامها الإنسانية تجاه المرضى والمستفيدين ، وبما يجعلها وحسب وصف أكاديميين نموذجا استراتيجيا لإدارة ناجحة.
XS
SM
MD
LG