روابط للدخول

المعاقون يطالبون بتحسين أوضاعهم المعيشية والاجتماعية


أفرزت الحروب المتعاقبة على العراق منذ ثمانينيات القرن الماضي وما تبعها من أحداث عنف خلال الأعوام الست الماضية ما ينوف على المليوني معوق، ومع غياب احصاءات رسمية دقيقة، وفي ظل إهمال رسمي واضح لواقعهم، يواجه المعوقون قدرهم مجردين من مقومات الصمود سواء فيما يتعلق بتكاليف المعيشة مادياً، أو لجهة الاهتمام بإعادة تأهيلهم جسدياً ونفسياً ومهنياً.
تجمع المعوقين في العراق عقد ندوة شارك فيها معوقون من مناطق مدينة الصدر والشعلة للمطالبة بتفعيل القوانين التي تسهم في دمج المعوقين بالمجتمع وتحسين واقعهم بحسب ما يقول لإذاعة العراق الحر رئيس التجمع موفق الخفاجي:
مطالب المعوقين لم تقتصر على تقديم الدعم المادي لهم او ايجاد فرص عمل بل تعدت ذلك لتشمل المطالبة باتخاذ إجراءات تسهل حركتهم أثناء مراجعة دوائر الدولة بحسب الخفاجي:
معوقون كانوا حاضرين في الندوة دعوا الحكومة العراقية الى الالتفات اليهم من خلال زيادة الرواتب المخصصة لهم فضلا عن معاملتهم كما تتعامل جميع دول العالم مع معوقيها:
وبحسب رئيس تجمع المعوقين موفق الخفاجي فأنهم ملوا من كثرة الوعود المقدمة لهم من الجهات الحكومية موجها في الوقت ذاته ندائنا لرئيس الجمهورية جلال الطالباني للاهتمام بهم كما يهتم بمعوقي كردستان حسب تعبيره:
XS
SM
MD
LG