روابط للدخول

المؤتمر العلمي حول تفعيل العلاقات مع دول الجوار


بعد تغييرات عام 2003 السياسية وانفتاح العراق على العالم ، تتعالى الدعوات لتفعيل علاقاته بدول الجوار ومحيطه العربي والعالمي ، باحثون في الموصل قدموا دراسات ومشاهد تمكن صانع القرار السياسي العراقي من تشبيك هذه العلاقات و ادامتها في شتى المجالات والا صعدة و على اساس من مصلحة جميع الاطراف . . جاء ذلك من خلال بحوث المؤتمر العلمي السادس الذي عقده مركز الدراسات الاقليمية في الموصل وحمل عنوان ( مستقبل علاقات العراق ودول الجوار ) ، مدير المركز الدكتور ابراهيم العلاف تحدث لاذاعة العراق الحر عما جاء فيه :
- المصالح المتبادلة بين العراق ودول الجوار اذا تشابكت يصبح امر انفصالها صعبا وينبغي ان تشمل كل شرائح المجتمع ، وقد قدم المؤتمر 40 بحث وسيخرج بنتائج من شانها تطوير هذه العلاقات على شتى الاصعدة ، ونامل من دول الجوار مساعدة العراق في الكثير من الملفات خاصة في ظرفه الحالي ، ونحن متفائلين بان يحاول كل من يهمه الامر العمل دراسة وتطوير هذه العلاقات .
وبحسب مهتمين فان عوائد سياسية واقتصادية ستستفاد منها دول الخليج العربي وكذلك العراق في حال انضمامه الى مجلس التعاون الخليجي ، خاصة وانه يمتلك الامكانيات والخبرات البشرية والعلمية اللازمة ، من ذلك البحث الموسوم ( الافاق المستقبلية للعلاقات العراقية - الخليجية ) للباحث ميثاق خيرالله :
- كل الظروف توحي بتطور هذه العلاقات لان العراق جزء من محيطه الخليجي وممكن تكوين قوة اقليمية اذا انضم العراق لمجلس التعاون الخليجي فضلا عن كون ذلك من مصلحة جميع دول الخليج في جميع المجالات السياسية والاقتصادية وغير ذلك .
فيما بين اخرون اهمية وضع النظم السياسية العربية لاستراتيجية امنية مشتركة تواجه التحديات العالمية ، وهذا ما حمله البحث المعنون ( الملف النووي الايراني وانعكاساته على الترتيبات الامنية للعراق ودول الجوار ) للباحث جاسم محمد طه :
- على الحكام العرب وضع استراتيجية امنية شاملة تحت مظلة الجامعة العربية وليس الاميركية لمواجهة أي تهديدات ممكنة في حال تصعيد الملف النووي الايراني .
تحقبق الاستقرار السياسي والا قتصادي والاجتماعي في علاقة العراق بدول محيطه واقليمه التي توصف على الدوام بعدم الثبات ، لن يكون وبحسب مهتمين الا بمساندة الدول المجاورة للحكومة العراقية في اعادة بناء العراق وتجاوزه لمشاكل ظرفه الحالي وتسهيل عودته للمجتمع الدولي وايضا تفعيل دور الجامعة العربية من اجل تحقيق هذه الاهداف .
XS
SM
MD
LG