روابط للدخول

اراء المواطنين بشأن استقالة وزير التجارة عبد الفلاح السوداني


لأول مرة يشهد الشارع عملية إستجواب لوزير عراقي داخل قبة البرلمان على خلفية إتهامه بقضايا فساد مالي واداري ،وما أثار تفاعل المواطنين ازاء هذا الحدث ان المستجوب هو وزير التجارة عبد الفلاح السوداني وهو على قمة هرم وزارة تعد من اهم الوزارات نظراً لإرتباطها بحياة عامة الناس ،وبسبب مسؤوليتها المباشرة عن توفير المؤن للمواطنين ضمن نظام البطاقة التموينية التي تذبذب توزيع مفرداتها فضلا على رداءة المواد الغذائية المستوردة في وقت تعد البطاقة التموينية الأساس الذي تعتمد عليه العوائل العراقية الفقيرة وذات الدخل المحدود.

شعور الإرتياح الذي إنتاب المواطنين وهم يتابعون جلسة إستجواب وزير التجارة لم يدم طويلاً اذ سرعان ما عبروا عن إمتعاضهم بعد تقديم الوزير استقالته وقبولها من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي في وقت أثار فيها برلمانيون القضية إعلامياً في ان الموافقة على الإستقالة معناه ان يتمتع وزير التجارة بكل الإمتيازات.

وابدى مواطنون إستغرابهم من موقف رئيس الوزراء في قبوله لإستقالة السوداني والسبب كما يؤكد المواطن مؤيد كريم بان وزير التجارة قد ظهر من على شاشات التلفزة دون ان يتمكن من الدفاع عن نفسه مطالباً إحالته على القضاء.في حين يرى آخرون ان قبول إستقالة وزير التجارة بمثابة التستر على المفسدين بل وتشجيع على الفساد مثلما أشار الطالب الجامعي زياد كامل.

واطلق الحاج ابو محمد كلمات عتب وجهها الى رئيس الوزراء نوري المالكي الذي وافق على إستقالة وزير التجارة وهو يعلم ان الوزير مقصر في تأمين مفردات البطاقة التموينية للمواطنين ،وطالب بمحاسبة جميع الوزراء المقصرين.
XS
SM
MD
LG