روابط للدخول

تحذير روسي من مغبة إصدار قرار دولي يعاقب كوريا الشمالية


صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء بأنه ينبغي على القوى العالمية ألا تعاقب كوريا الشمالية من أجل "العقاب في حد ذاته" بعد تجربتها النووية التي أجرتها يوم الاثنين.
وأضاف لافروف أنه ينبغي على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يكون حاسما وذلك في موازاة عمله أيضاً من أجل استئناف المحادثات الدولية المتعلقة بالملف النووي الكوري الشمالي.
مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارنكو وافانا بالمزيد عن التصريحات الصحافية التي أدلى بها لافروف:
"توقّع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تبنّي قرار من قبل الأمم المتحدة حول التجارب النووية في كوريا الشمالية قائلا في تصريحاته إلى المراسلين في موسكو الأربعاء:
(صوت لافروف)
"أعتقد انه سيتم تبني قرار كهذا. واستطيع أن أقول أن الولايات المتحدة واليابان قد أخبرتا الدول الأعضاء في مجلس الأمن بأنهما يعدّان مشروع قرار مناسب. وسيرتكز موقفنا تجاه مضمون هذا القرار على مبدأين أساسيين، أولهما أن مجلس الأمن يجب أن يدلي برأي ثابت ويتخذ إجراءات من شأنها منع انتشار السلاح النووي، وثانيهما أنّ علينا أن نجد في هذا القرار سبلا تؤدي إلى خلق ظروف لاستئناف المفاوضات السداسية. فليست كوريا الشمالية هي المذنبة الوحيدة لتعليق العملية السداسية قبل عدة أشهر. ويجب أن نخلق الظروف لأجل استئنافها."

من جهته، قال نائب السفير الكوري الشمالي لدى الأمم المتحدة باك توك هان في تصريحاتٍ أدلى بها للمراسلين في نيويورك:
(صوت باك توك هان)
"إن المهم هو وضعُ نهايةٍ للسياسة العدائية، خاصةً تلك التي تمارسها الولايات المتحدة واليابان. ليس لدينا نيّة أخرى سوى الدفاع عن أنفسنا."


إعداد وتقديم: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG