روابط للدخول

مواطنو البصرة يعانون من شحة مياه الشرب



يعاني المواطنون في محافظة البصرة من شحة حادة في توفر مياه الاسالة لأسباب عديدة من أبرزها توقف عدد من محطات تنقية وضخ المياه العمل وبحسب مسؤول في مديرية ماء البصرة فأن نسبة العجز في توفر مياه الاسالة بلغت مؤخرا 30% وان نسبة الأملاح الذائبة في المياه ارتفعت الى اكثر من 3000 جزء في المليون في حين ان المواصفات العالمية لمياه الاسالة تقضي بأن لاتزيد نسبة الاملاح عن 500 جزء في المليون. ...المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل اذاعة العراق الحر ربيع البصري.

"مواطنان يتحدثان بايجاز حول شحة المياه"
ما ان حل فصل الصيف حتى أشدت أزمة شحة مياه الاسالة في محافظة البصرة وبلغت مؤخراً ذروتها في عدد من المناطق السكنية التي لم تصلها المياه لأيام متتالية وفي ظل تفاقم معانات المواطنين قامت الحكومة المحلية بتشكيل لجنة عليا يلقى على عاتقها متابعة هذه الازمة التي وصفها رئيس مجلس محافظة البصرة جبار أمين جابر بـ"الكبيرة" وقال في حديث لـ"اذاعة العراق الحر" انها ناجمة عن توقف عدد من محطات ضخ المياه عن العمل وان سكان المناطق الواقعة بالقرب من مركز المدينة هم الأكثر تضرراً من جراء شحة المياه
"رئيس مجلس محافظة البصرة جبار أمين جابر اللطيف"
بينما قال رئيس لجنة التطوير والاعمار في مجلس محافظة البصرة مصطفى عطية ان الحكومة المحلية لاتستطيع في المرحلة الراهنة تنفيذ مشاريع كبيرة تقضي بتوفير مياه الاسالة الى المواطنين بسبب قلة التخصيصات المالية من قبل الحكومة المركزية لكنه اشار الى ان بعض الدول المانحة أبدت استعدادها لتغطية تكاليف صيانة عدد من محطات ضخ المياه المتوقفة عن العمل
"رئيس لجنة التطوير والاعمار في مجلس محافظة البصرة مصطفى عطية"
من جانبه قال مدير القسم الفني في مديرية ماء البصرة حميد كاظم هزاع ان المحافظة تعاني من عجز في توفر مياه الاسالة يبلغ 30% وان غياب التيار الكهربائي عن محطات تنقية وضخ المياه هو الذي ادى الى ظهور الازمة الاخيرة ولفت الى ان المحافظة مقبلة في المستقبل على تنفيذ مشروع كبير سوف يضع انجازه حلاً جذرياً لأزمة مياه الاسالة التي لاتقتصر على شحة المياه وانما تشمل نوعية المياه التي تحتوي على نسب مرتفعة من الاملاح
"مدير القسم الفني في مديرية ماء محافظة البصرة حميد كاظم هزاع"
وحتى تشهد محافظة البصرة تنفيذ مشاريع جديدة من شأنها رفد المناطق السكنية بمياه الاسالة فأن المواطنين سوف يواصلون الانتظار لساعات طويلة امام صنابير منازلهم على أمل ان تتدفق فيها المياه مجدداً وقد دفعت ندرة المياه الكثير من المواطنين الى وضع خزانات كبيرة فوق سطوح منازلهم للاستفادة من مخزونها في أيام الجفاف التي عادة ما تحل في فصل الصيف ومن دون سابق انذار.

XS
SM
MD
LG