روابط للدخول

في إطار تعاون ثقافي: عرض ثلاثة أفلام ألمانية في بغداد


لم يكن من قبيل المصادفة أن يتم اختيار أفلام سينمائية ذات محتوى يُشيع ثقافة تقبل الأخر المختلف، وتعالج بحس أنساني مسألة وجود الجاليات العربية والمسلمة في البلدان الأوربية والغربية.
هذه الأفلام التي تم انتقاؤها لتُعرض على الجمهور العراقي وفرتها السفارة الألمانية في بغداد ضمن إطار من تعاون ثقافي بدأ منذ أكثر من عامين، كان الطرف العراقي فيه ممثلا بدائرة السينما والمسرح التابعة لوزارة الثقافة، والتي خصّصت يومين ضمن منهاجها لتقديم هذه العروض.
في العام الماضي كان هناك تعاون من هذا النوع، وفي حينها تحدّث مدير عام دائرة السينما شفيق المهدي عن أفاق من التعاون من شانها أن تنعش الفنّ السينمائي في العراق والذي يعاني من السكون والتوقف منذ سنوات. وبموجب ما تم الاتفاق عليه كان من المفترض إن تقوم جهات ألمانية بصيانة وتأهيل الأفلام العراقية المتضررة، وان يتم تأهيل المختبر السينمائي في العراق، وكذلك إشراك مخرجين عراقيين شباب في دورات في ألمانية لتطوير مهاراتهم في الإخراج السينمائي، غير أن كل ذلك لم يتحقق حتى ألان بحسب مدير قسم السينما في دائرة السينما والمسرح قاسم محمد سلمان، والذي عزى أسباب تلكؤ تفعيل هذا التعاون لعدم وجود جهات راعية من الجانب الألماني لتمويل هذه المشاريع، وهي ذات الأسباب التي منعت إقامة أسبوع ثقافي عراقي في العاصمة الألمانية برلين رغم أن إقامة هذا الأسبوع كان احد أوجه التعاون التي تم الاتفاق عليها.

على صلة

XS
SM
MD
LG