روابط للدخول

تجمع إعلامي دولي غير مسبوق ينطلق في بغداد


بعد قطيعة دامت لسنوات عقد في بغداد السبت المؤتمر الأول من نوعه للأتحادات والنقابات الصحفية العالمية، أنعقاد هذا المؤتمر جاء بعد تغييرات وتطورات كبيرة شهدها الأعلام في العراق، أكثر من سبعين دولة شاركت في هذا المؤتمر من بينها الولايات المتحدة وأستراليا وكندا وأسبانيا والمانيا وتركيا والمغرب والكويت ولبنان ودول عربية وأفريقة وأوربية، رئيس الوزراء نوري المالكي كان من بين الحاضرين وأثنى على دور الاعلام العراقي والحرية التي كفلها له الدستور.
يذكر أن المئات من الأعلاميين تعرضوا للتصفية والأعتداءات من قبل جهات عديدة سجلت ضد مجهول فيما لم يسلم الصحفيون حتى من الأعتداءات من قبل جهات حكومية الأمر الذي أدانه رئيس الوزراء معتبرا أياه أحد أفرازات التحولات الديمقراطية في العراق.

ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق ستيفان ديمستورا أشاد بما يتمتع به العراق الان من حريات بما فيها الحريات الصحفية غير أنه شدد على ضرورة ان تكون هنالك قوانين تنظم عمل الصحافة في العراق وتوفر لها الحماية.

من جهته اكد الامين العام للأتحاد الدولي للصحافة آيدن وايت أنه سيتبنى خطة أمدها ثلاث سنوات لدعم وتأهيل الكوادر الأعلامية في العراق من خلال إقامت الدوراة التدريبة مشيرا إلى عقد مجموعة من الأتفاقيات مع لجنة النزاهة ومفوضية الأنتخابات تصب بمجملها في أنعاش حرية وديموقراطية العمل الصحفي في العراق.

يذكر أن الصحافة في العراق وبالرغم من التطورات الحاصلة فيها إلا أنها لاتزال تفتقر للعديد من التشريعات التي تنظم عملها وبقي مجلس النواب لحد هذه اللحظة عاجزا عن أقرار مثل هذه التشريعات.

على صلة

XS
SM
MD
LG