روابط للدخول

تظاهرة اعلامية عالمية في بغداد اعترافا بشجاعة الصحفي العراقي


تشهد بغداد أكبر تظاهرة اعلامية منذ سنوات بمشاركة نحو سبعين من رؤساء ومسؤولي الاتحادات والمنظمات والنقابات الصحفية والاعلامية من خمس قارات.
المؤتمر الذي بدأ أعماله السبت تشارك فيه منظمات صحفية من اوروبا واميركا وآسيا وافريقيا واستراليا الى جانب عدد من الدول العربية بينها مصر وفلسطين والاردن والكويت والامارات والبحرين والجزائر وليبيا والمغرب وتونس والسودان.
أمين عام اتحاد الصحفيين الدولي آيدن وايت وصف اللقاء بأنه حدث تاريخي رسالته الأولى هي التعبير عما يحظى به الصحفيون العراقيون من تقدير على شجاعتهم واصرارهم في مواجهة التحديات
نقيب الصحفيين مؤيد اللامي قال في حديث لاذاعة العراق الحر ان هذه العواطف التي ابداها وايت تجاه الصحفيين العراقيين تنتظرها ملفات متعددة لوضعها على محك التنفيذ وترجمتها الى مساعدات ملموسة من المنظمات الاعلامية في العالم الى الصحفيين العراقيين، مشيراً الى ان منظمي المؤتمر قرروا تكريس جلسة خاصة لسلامة الصحفيين فضلا عن تسهيل امكانية وصولهم الى مصادر المعلومات.
منسق اتحاد الصحفيين الدولي لمنطقة الشرق الأوسط منير زعرور من جهته قال لاذاعة العراق الحر ان مسؤولي الاتحاد جاءوا الى بغداد وفي جعبتهم افكار وبرامج تتعلق بسلامة الصحفيين والاطار القانوني للعمل الصحفي وقضايا أخرى تدخل في صلب النشاط الاعلامي ومهنة الصحافة.
لقاء صحفيين واعلاميين من انحاء العالم في بغداد تضامنا مع الصحفيين العراقيين واعترافا بموقع السلطة الرابعة في عراق ما بعد التغيير يعبر عن حجم التغيير الذي حدث خلال السنوات الماضية في نشاط ظل طيلة عقود أداة دعائية في خدمة الحكام لا تمت بصلة الى رسالة الاعلام الاجتماعية. معاون عميد كلية الاعلام عبد الأمير الفيصل نوه في حديث لاذاعة العراق الحر بمعالم التحول في الساحة الاعلامية العراقية رغم ان قوانين تعبر عن هذا التحول ما زالت في ادراج البرلمانيين حيث ما زالت تنتظر البت بها،معتبراً لقاء السبت بمشاركة قادة المنظمات الصحفية من انحاء العالم في بغداد رسالة الى السلطتين التنفيذية والتشريعية بأن تعيدا النظر في تعاملهما مع الاعلام العراقي.
يشار الى ان المنظمات الدولية المعنية بحقوق الصحفيين دأبت منذ سنوات على منح العراق لقبا لا هو يريدوه ولا الآخرون يحسدونه عليه ، بكونه أخطر مكان في العالم على عمل الصحفيين، فبحسب ارقام لجنة حماية الصحفيين في نيويورك فان 138 صحفيا و51 من مساعديهم الاعلاميين قُتلوا اثناء قيامهم بعملهم الصحفي منذ عام 2003.
XS
SM
MD
LG