روابط للدخول

العراق يشارك في اجتماع دمشق الوزاري لمنظمة المؤتمر الإسلامي


بدأ صباح السبت في العاصمة السورية أعمال الدورة السادسة والثلاثين لمجلس وزراء خارجية الدول الإسلامية بمشاركة ممثلين عن 57 دولة بينهم أكثر من 40 وزير خارجية.
وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الذي تحدث عن المجموعة العربية قال إن انعقاد هذه الدورة سيمثل قوة دفع كبيرة باتجاه تحقيق النتائج المرجوة منه.
وركز الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين احسان اوغلو، في كلمته على ما نفذته المنظمة خلال السنة الماضية، كما أشار إلى التحديات التي تواجه دوله ومنها الوضع في العراق وقال ان المنظمة تتبعت بكثير من الارتياح التطورات الايجابية والتحسن المضطرد في الأوضاع الامنية هناك ورسوخ التجربة الديمقراطية والتقدم في تثبيت الوحدة الوطنية العراقية ووحدة اراضي العراق، وقال اكمل الدين احسان اوغلو.
الرئيس السوري بشار الأسد ألقى بدوره، كلمة وصفت بالتوجيهية خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماع الوزاري لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وبدا لافتا في كلمة الرئيس الأسد انها خلت من كل الملفات الإشكالية على الساحة الإسلامية باستثاء القضية الفلسطينية والصراع مع إسرائيل.
في تصريحات على هامش الاجتماع لمنظمة المؤتمر الاسلامي تحدث وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري عما يريده او ينتظره العراق من اجتماع دمشق، مشيراً الى ان هناك مشروع قرار يحظى باجماع لدعم العراق والحكومة العراقية، ولتثيمن الانجازات الامنية والسياسية ولتحقيق المزيد من المصالحة والمشاركة والحياة الديموقراطية الجديدة في العراق.
يشار الى ان الدورة السادسة والثلاثين لمجلس وزراء خارجية الدول الإسلامية ستتابع أعمالها في العاصمة السورية دمشق على مدار ثلاثة أيام ويتضمن جدول أعمالها مناقشة العديد من المواضيع التي تتصدرها القضية الفلسطينية وعملية السلام، والوضع في العراق والتطورات في الصومال والسودان، إضافة إلى الأنشطة الاقتصادية المرتبطة بتنفيذ البرنامج العشري للمنظمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG