روابط للدخول

استبدال للقوات الأميركية في مطار البصرة


في أول عملية استبدال للقوات الأميركية العاملة في البصرة، جرت في مطار البصرة الدولي، الأربعاء مراسيم استبدال الفرقة الجبلية العاشرة إلى الولايات المتحدة الأميركية، لتستلم بدلا منها فرقة المشاة 34 المهام العملياتية في المناطق الجنوبية. قادة عسكريون أوضحوا أن عملية التغيير التي طرأت على القوات الأميركية في المحافظات الجنوبية لا تنطوي على زيادة أو تقليص في حجم القوات وإنما هي عملية استبدال للقوات ولن تتغير مهامها العسكرية التي تركز على تدريب القوات العراقية.

شهدت القاعدة العسكرية الامريكية الواقعة في مطار البصرة الدولي اقامة حفل بمناسبة انسحاب الفرقة الجبلية الـ10 من الجيش الامريكي بعد ان حلت محلها في الأيام القليلة الماضية فرقة المشاة الـ34 التي انتقلت مؤخرا من ولاية مينيسوتا الى العراق وأخذت بالانتشار في تسع محافظات عراقية من ضمنها واسط والنجف وكربلاء وعلى الرغم من قلة المسؤولين العراقيين الذين حضروا الحفل الا الفرقة الموسيقية التابعة الى فرقة المشاة الـ34 التي يطلق عليها أيضاً "فرقة الثور الأحمر" قامت بتقديم النشيد الوطني العراقي على النشيد الوطني للولايات المتحدة

وبحسب قائد فرقة المشاة الرابعة والثلاثين الجنرال ريتشارد ناش فأن القوات الامريكية المتواجدة في المنطقة الجنوبية وتشمل تسع محافظات عراقية سوف تركز في الفترة القادمة على تدريب القوات العراقية وبخاصة قوات الشرطة وقوات حرس الحدود وأشار الى ان الفرقة العسكرية التي يتولى قيادتها هي احدى تشكيلات الحرس الوطني الامريكي وانها شاركت على نطاق واسع في الحرب العالمية الثانية وبشكل محدود في الحرب العالمية الأولى وأضاف:
"العمل جنبا الى جنب مع قواتِ حرسِ الحدود وقواتِ الشرطة العراقية هي من ابرز المهام التي سوف نقوم بها خلال تواجدنا في المنطقة الجنوبية واعتقد ان القوات العراقية قد تحسنت قدراتها وتطورت امكانياتها واصبحت قادرة على توفير الامن الى المواطنين وبالنسبة الى القوات البحرية العراقية فأن القوات البحرية الامريكية هي التي تقدم لها الدعم والاسناد أما نحن ليس لدينا في الوقت الحاضر تواصل مع القوات البحرية العراقية."

بينما قالت الناطقة باسم فرقة المشاة الرابعة والثلاثين الكابتن داينا جوينر ان عملية التغيير التي طرأت على القوات الامريكية في المحافظات الجنوبية لا تنطوي على زيادة او تقليص في حجم القوات وانما هي عملية استبدال فرقة عسكرية يبلغ تعداد جنودها 12 الفا بفرقة عسكرية اخرى ذات تعداد مماثل من الجنود:
" الفرقة الجبلية الـ10 عائدة الى الوطن ونحن قدمنا الى هنا ولاتوجد اية زيادة في عدد الجنود وانما هي مجرد عملية استبدال فرقة عسكرية بفرقة عسكرية اخرى وهذا اجراء اعتيادي لان جنود الفرقة الجبلية الـ10 تواجدوا في العراق لفترة زمنية طويلة نسبيا وبشكل عام فان التغييرات التي تطرأ بين الحين والاخر على القطاعات العسكرية الامريكية في العراق الهدف منها اعادة الانتشار بطريقة افضل لكن المهام الملقاة على عاتقنا هي نفسها لن تتغير بتغيير القطاعات العسكرية ومهمتنا الاساسية هنا هي جعل القوات العراقية اكثر احترافية".

يشار الى ان الفرقة الجبلية الـ10 التي اعلنت انسحابها من العراق وحلت محلها الفرقة 34 كانت تشكلت في اثناء نشوب الحرب العالمية الثانية وقد جاءت الى العراق في عام 2005 قادمة من افغانستان وهي نفسها الفرقة التي قامت كتيبتها الـ14 في عام 1992 بتنفيذ عملية انقاذ شهيرة لجنود امريكيين كانوا محاصرين في مدينة مقاديشو وقد انتج لاحقا فيلم سينمائي حولها اطلق عليه "بلاك هوك داون" ("إسقاط الصقر الأسود").
XS
SM
MD
LG