روابط للدخول

عرض للصحف البغدادية الصادرة يوم الخميس 21 أيار


ما تزال الصحافة البغدادية تتحدث عن اعترافات ابو عمر البغدادي ليصفها عنوان احدى الصحف بانها تثير المشاكل وتهدد بانشقاقات سياسية.

في حين اشار فلاح المشعل في افتتاحية جريدة الصباح الى ان اي نشاط رقابي او امني صار يُقرأ بصفته كدعاية انتخابية، مع بدء الاستعدادات المبكرة من قبل الاحزاب السياسية لخوض الانتخابات النيابية.

ويبين الكاتب بان استدعاء الوزراء لمجلس النواب يفسر على اساس تسقيط سياسي، وتعليل نقص المالية وتحميل وزارة النفط اسباب تراجع الانتاج، يوصف كونه صراعاً او تسقيطاً سياسياً، اما اعلان الناطق العسكري لخطة فرض القانون بان المدعو ابو عمر البغدادي كان يرتبط بتمويله بالقاعدة والبعث والحزب الاسلامي ـ كما يدعي ـ يوضع في تحليل البيان الصادر عن الاسلامي بانه جزء من تسقيط ودعاية انتخابية.

ويخلص المشعل بالاشارة الى اهمية اعتماد السلطتين التشريعية والتنفيذية على القراءة التحليلية في عرض المشكلات لكشف الدوافع قبل النتائج وحساب تأثيرات ذلك على مستويات الاداء لمؤسسات الدولة الامنية والخدمية.

والى صحيفة المدى اذ صرحت النائبة عن التيار الصدري لقاء آل ياسين بان التيار عمل خلال تواجده بإقليم كردستان على تقديم وساطته (كحمامة سلام) بين قائمتي التحالف الكردستاني والحدباء من اجل لملمة اطراف المشكلة ورأب الصدع عن طريق الحوار والتوافق الوطني.

اما في حديثه لصحيفة المشرق فقد اتهمَ عضو التحالف الكردستاني محسن السعدون رئيس هيئة علماء المسلمين حارث الضاري بإثارة الفتنة بين العرب والاكراد، وذلك رداً على الاتهامات الموجهة من الضاري لرئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بالسعي لضم مساحات جديدة الى الاقليم تعادل ضعفي مساحته الحالية.

واخيراً الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان تطلع قراءها على خبر تقديم اول مرشح مستقل لرئاسة اقليم كردستان اوراقه بشكل رسمي الى المكتب الانتخابي في اربيل.
XS
SM
MD
LG