روابط للدخول

الصحف البغدادية الصادرة يوم الاثنين 18 أيار


اعداد وتقديم: محمد قادر

تحدثت صحف بغداد التي صدرت يوم الثلاثاء عما عرضته السلطات العراقية من تسجيل مصور يتضمن اعترافات معتقل اكدت انه زعيم تنظيم القاعدة ابو عمر البغدادي بينما نفى التنظيم قبل اسبوع عملية الاعتقال. واشار بعض من هذه الصحف الى البيان الذي أصدره الحزب الاسلامي الاثنين رافضاً فيه ما أسماه بالاعترافات المفبركة، ومهاجماً الناطق باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا متهماً اياه بالوقوف وراء تلك الاعترافات.

في سياق آخر نشرت جريدة الصباح الشبه رسمية ما كشفت عنه مصادر برلمانية وصفتها الصحيفة بالـ(مطلعة) من تحديد الاسبوع المقبل موعداً للتصويت على سحب الثقة من عدمها عن وزير التجارة عبد الفلاح السوداني، الذي انتهى مجلس النواب من استجوابه. وقالت المصادر نفسها للصباح إن عدد النواب الذين وقعّوا على طلب سحب الثقة عن السوداني بلغوا حتى الساعة الثالثة من يوم الاثنين، 110 نواب، كاشفة عن وجود محاولات من قبل كتل نيابية للحيلولة دون ذلك.

صحيفة المدى من جانبها اعتبرت تحديد 30 كانون الثاني موعداً مبدئياً لإجراء الانتخابات التشريعية المقبلة، بانه نقطة شروع لعقد تحالفات وائتلافات واسعة بين الكتل السياسية من شأنها ان تتجاوز التقاطعات الحزبية والفئوية في خطوطها العريضة لتحقيق الكسب الانتخابي.

اما في صحيفة المشرق فنقرأ العناوين
• الحكومة ترفض اتفاق غاز كردستان مع شركات أجنبية
• والمالية تحمّل وزارة النفط مسؤولية العجز في الموازنة

في المشرق ايضاً لكن على صعيد آخر يتناول الكاتب مجاشع محمد التميمي ما اقدمت عليه كلية الإعلام في جامعة بغداد من غلق باب التقديم لقسم الدراسات العليا للدكتوراه، الأمر الذي أثار استغراباً واسعاً وصدمة لطلبة الكلية والصحفيين والمراقبين للشأن العلمي في هذه الكلية. بحسب قول الكاتب
الذي اضاف بان عمادة الكلية بيّنت ان السبب وراء ذلك يعود الى عدم توفر الملاك التدريسي المطلوب، أي الحاصل على درجة (بروفسور) بسبب تقاعد الكثير من الاساتذة. ليلفت هنا التميمي الى ان المشكلة مصطنعة تماماً، أو هي الأكثر غرابة و أن هناك أسباباً "شخصية" و"مزاجية" غير علمية او مهنية تقف وراء هذا القرار الجائر من عمادة كلية الاعلام. وكما نشر في صحيفة المشرق
XS
SM
MD
LG