روابط للدخول

نخيل البصرة في تناقص ومزارعوه يشكون


اعداد وتقديم: ربيع البصري - البصرة

محافظة البصرة التي طلما اشتهرت عالميا بوفرة انتاجها من التمور وكثرة غابات النخيل فيها لم تعد كما كانت في السابق في ظل تراجع اعداد النخيل في غضون العقدين الماضيين من 13 مليون نخلة الى اقل من 3 ملايين نخلة الكثير منها لم تعد مثمرة لاسباب منها الدمار الذي خلفته الحروب السابقة وارتفاع نسبة الملوحة في مياه الري اضافة الى تفشي الافات الزراعية وفي هذا الاطار تحدث مدير قسم النخيل في مديرية زراعة البصرة عبد العظيم كاظم

"مدير قسم النخيل عبد العظيم كاظم عبد الكريم"

واشار كاظم في حديث لـ"اذاعة العراق الحر" الى ان معظم المزارعين في محافظة البصرة ما عادوا يقبلون على زراعة بساتينهم بفسائل تعوض أشجار النخيل التي تعرضت الى الهلاك ولفت الى ان مديرية زراعة المحافظة قامت بانشاء محطة لتكثير النخيل في محاولة منها للحفاظ على بعض انواع النخيل التي اصبح وجودها نادراً وذلك من خلال تكثيرها بطرق بدائية وتوزيع فسائلها مجاناً على المزارعين الذين يتعهدون بالعناية بها واكثارها في المستقبل

"مدير قسم النخيل عبد العظيم كاظم عبد الكريم"

وبحسب المزارع حميد صالح البالغ من العمر 57 عاماً فأن عزوف المزارعين عن زراعة فسائل جديدة يعود الى ندرة الفسائل ذات النوعية الجيدة وارتفاع اسعار المتوفر منها في المشاتل الزراعية كما انتقد صالح اداء وزارة الزراعة وطالبها بتقديم الدعم الى المزارعين لاعادة احياء زراعة النخيل

"المزارع حميد صالح"

يذكر ان محافظة البصرة كانت تصدر خلال سبعينيات القرن الماضي مئات الاطنان من التمور سنويا وكانت توجد فيها العديد من مكابس التمور التي اغلقت أبوابها لاحقاً لكن المزراعين يؤكدون ان نخيل البصرة ماتزال قادرة على تغطية الاستهلاك المحلي من التمور وان الأسواق المحلية ليست بحاجة الى استيراد التمور من دول الجوار.

XS
SM
MD
LG