روابط للدخول

"دهين ابو علي" في النجف: تعددت اللافتات والحلاوة واحدة


اعداد وتقديم: ايسر الياسري - النجف
عندما تدخل السوق الكبير في النجف والذي يعد عصب الحياة الاقتصادية لها فانك تجد مختلف البضائع والسلع الاستهلاكية في المحلات، فهناك الصاغة والبزازين وباعة الالبسة فضلا عن بيع المعادن والاحجار الكريمة بانواعها، هذا كله الى جانب الاكلات النجفية الشهيرة والحلويات، وما لفت انتباهنا عند وصولنا الى منتصف السوق عدد من من المحال تبيع حلوى الدهين التي تشتهر بها النجف لكنها تحمل نفس التسمية وهو دهين ابو علي الشهير ، فسرعان ماتبادر الى الذهم من هو ابو علي؟ ولماذا تحمل المحلات ذات الاسم ، وقبل ان نعرف سر التسمية لابد لنا ان نتعرف اولا على حلوى الدهين ومما تتكون؟ وكيف تصنع وهو ما شرحه لنا المواطن حيدر حسين بشكل وافي، بانها تتكون من الطحين والسكر فقط ويضاف اليها بعد شوائها الدهن الحر والتي يرجع اليها اصل التسمية.

وخلال تجوالنا بين محلات بيع الحلوى وفضولنا المفرط في معرفة سر التسمية وقعنا عليه خلال لقاءنا المواطن خالد الكرعاوي الذي اكد لنا ان ابو علي وهو اغلمدعو السيد عباس الحمامي هو اول من امتهن صناعة حلوى الدهين منذ اكثر من خمسين عاما وبعده انتشرت بشكل واسع لتدخل مجال التنافس التجاري على اصل التسمية من اجل جذب الوافدين على اعتبار ان دهين ابو علي هي الافضل وهو امر يتطلب من المتبضع وقتا طويلا للحصول على حلوى الدهين الاصلية.
الا ان الحاج محمد الكعبي وهو من قدماء المدينة يختلف مع الكرعاوي بتحديد المهنة على شخص واحد اذ طرح لنا اكثر من اسم من قدماء النجف الذين امتهنوا صناعة الدهين.
ولا يقتصر بيع حلوى الدهين على المستوى المحلي فقط وحسب تاكيد عدد من الباعة، فهي تشتهر على المستوى العالمي وما من وافد عربي او اجنبي يدخل النجف الا وخرج منها وهو يحمل عشرات الكيلوات من حلوى الدهين، فضلا عن ازدياد الطلب عليها في مواسم الشتاء وشهر رمضان.

على صلة

XS
SM
MD
LG