روابط للدخول

مركز للتنسيق بين قوات الفرقة 12 والبيشمركة في كركوك


نهاد البياتي – کرکوك

انتشار الفرقة الثانية عشرة للجيش العراقي في كركوك خلق ردود أفعال متباينة عند الأطراف السياسية في كركوك الكورد اعتبروه خطوة ضمن أجندة سياسية تهدف إلى خلق المشاكل وتهربا من المسؤولية في حل ملف المناطق بالمتنازع عليها وقال رئيس مجلس محافظة كركوك رزكار علي إن المناطق الكردية آمنة وخالية من المجموعات الإرهابية ولا يستوجب انتشار الجيش فيها.
التركمان أكدوا على ضرورة وجود الجيش العراقي في المنطقة وان تحركاته قانونية ودستورية، منتقدين الرفض الكردي الذي قالوا انه يأتي من اجل استمرار ما سموه هيمنتهم على مقدرات المنطقة وقال حسن توران من حزب العدالة التركماني ان الجيش يفرض الأمن والاستقرار في كركوك.
العرب اعلنوا ان لا اعتراض على وجود الجيش العراقي في كل انحاء العراق و يقول برهان العاصي عضو المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك ان كان هناك مصلحة لطرف في خروج الجيش العراقي من كركوك فأن ذلك يدل على وجود أطماع لديه.
قائد شرطة كركوك اللواء جمال طاهر أشار الى وجود تفاهم وتنسيق مع الجيش في السنوات الست الماضية وان الفرقة الثانية عشرة لا تنسق مع الشرطة، رافضا اتهام قائد الفرقة لشرطة المحافظة بالعمل وفق أجندات سياسية.
تفسيرات ومواقف سياسية لتحركات عسكرية أصبحت حديث الشارع الكركوكي الذي لا يخلو من مواضيع مختلف عليها.

على صلة

XS
SM
MD
LG