روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الخميس 14 أيار


أحمد رجب – القاهرة

تراجع اهتمام صحف القاهرة بالأنباء الواردة من العراق، في مقابل التركيز على خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي سيلقيه من القاهرة في السادس من يونيو المقبل والذي شغل مساحات كبيرة من متابعات صحيفة الأهرام المسائي شبه الرسمية وتحليلاتها اليومية، فقد اعتبرتها نوع من الاعتراف بالقاهرة ودورها الرائد في منطقة الشرق الأوسط، وأبلغ رد على ما وصفته بادعاءات البعض بأن هناك تراجعا في الدور المصري، كما أن الأهرام المسائي اتخذت الزيارة مؤشرا على بداية صفحة جديدة في العلاقات الثنائية بين مصر وأميركا تقوم على الشراكة الإستراتيجية وعلى التفاهم حول القضايا والملفات في الشرق الأوسط وعلى رأسها الصراع العربي- الإسرائيلي والحملة الغربية الشرسة على الإسلام في السنوات الأخيرة.

بينما عكفت الأهرام الصباحية على رصد ردود الأفعال الأميركية المختلفة وأراء كبار المحللين السياسيين ووسائل الإعلام الأميركية في اختيار مصر مكانا لتوجيه خطاب أوباما المنتظر إلى العالم الإسلامي، وذكر مراسل الأهرام في واشنطن عاصم عبد الخالق أن الكثير من المعلقين والصحف أكدوا أن اختيار مصر كان منطقيا نظرا لاعتبارات تاريخية وسياسية وإستراتيجية عديدة ترجح كفتها عن أي عاصمة عربية وإسلامية أخرى، لكنهم في الوقت نفسه أكدوا أن الرأي العام المصري والعربي والإسلامي لا يتوقف كثيرا أمام مكان الحديث بقدر ما تهمه القضايا التي سيثيرها أوباما في خطابه‏، وقال عبد الخالق إن المحللين السياسيين رأوا أن تسوية القضية الفلسطينية ستكون المحور الرئيسي للخطاب وللسياسة الخارجية الأميركية‏ وأن ذلك يجعل لمصر الأولوية لمواقفها تجاه القضية الفلسطينية وقيامها طوال السنوات الماضية بدور الوساطة لحلها.

وعلى صعيد آخر، بدا أن صحف القاهرة تزداد يوميا مخاوفها من تصاعد حدة الأزمة المالية العالمية التي بدأت من أميركا لتنتقل رياحها إلى أوربا، وليعلن أخيرا صندوق النقد الدولي أن منطقة الشرق الأوسط ستكون شعوبها الأكثر تأثرا بالأزمة، وركزت المصري اليوم المستقلة على مأساة أكثر من ربع مليون أميركي على وشك أن يفقدوا منازلهم بسبب البطالة وعدم القدرة على دفع الديون العقارية، كما أعربت الصحيفة عن أسفها وانزعاجها لانخفاض الفائض التجاري لليابان والتي تعد ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد الاقتصاد الأميركي إلي 90% أي ما يعادل 1.17 تريليون ين خلال سنة واحدة.
XS
SM
MD
LG