روابط للدخول

وزارة حقوق الإنسان في النجف تقيم احتفالية بمناسبة اليوم الوطني لضحايا المقابر الجماعية


ايسر الياسري - النجف الاشرف

بمناسبة اليوم الوطني لشهداء المقابر الجماعية أقامت وزارة حقوق الإنسان فرع النجف احتفالية كبرى بتلك المناسبة والتي حددت يوم السادس عشر من كل عام يوما وطنيا لمن قبعوا تحت التراب قسرا وتحت شعار شعب تحت التراب، الاحتفالية التي أقيمت في جامعة الكوفة شاركت فيها شخصيات سياسية ودينية ومؤسسات تختص بحقوق الإنسان، وعرضت فيها الوزارة الانجازات التي تحققت منذ تأسيسها من خلال البحث والتنقيب واستصدار القوانين التي تحمي المقابر الجماعية من العبث، معاون مدير مكتب حقوق الإنسان في النجف علي طاهر أشار إلى أن الغاية من الاحتفال بهذا اليوم سنويا هو لبقاء تلك الجرائم شاخصة في الأذهان ودليلا دامغا على بطش النظام المقبور وخرقه لحقوق الإنسان.

لكن طاهر أشار إلى أن العمل في الوزارة كونها فتية لازال يسير ببطء شديد بسبب عدم تعاون الوزارات الأخرى معها وهو أمر نابع من عدم معرفة عمل الوزارة ومع ذلك فقد حققت انجازات خلال زمن قياسي.

وكانت وزارة حقوق الإنسان خلال فترة عملها في النجف استطاعت مسح أكثر من أربعين مقبرة جماعية 12 منها تم كشفها، 6 منها تم تنقيبها، فضلا عن استحصال قانون حماية المقابر وحسب مدير مكتب النجف فاضل الغراوي.

وعلى الرغم من كل تلك الانجازات إلا أن بعض الجهات انتقدت عمل الوزارة واصفة إياه بالمتلكئ وحسب عضوة مجلس رعاية الشهداء في مجلس الوزراء نداء جواد شبر التي طالبت بتدويل قضية المقابر الجماعية.
ولم تقتصر الاحتفالية على الكلمات التي ألقيت بل تضمنت أيضا اوبريتات تمجد ضحايا المقابر الجماعية .

على صلة

XS
SM
MD
LG