روابط للدخول

الأسماء الغريبة والعجيبة وما تسببه من عقد نفسية لأصحابها


مهدي الحسناوي – الناصرية

تتميز بعض أسماء كبار السن من الأجداد والجدات في مدينة الناصرية بمعاني ودلالات غير مألوفة في الوقت الحاضر، بعض هذه الأسماء سمي بأسماء حيوانات بحرية أو برية او نباتات أو غير ذلك، وبعضها الأخر من هذه الأسماء سمي حسب الطقس أو الوقت المناسب، فمثلا
أسماء شبوط و كطان أو بنية او أسد او جليب او عد س، والبعض الأخر من هذه الأسماء سمي
حسب الطقس الجوي او الوقت المناسب، فمثلا أسماء مطر أو مطرة مولودين في أوقات المطر، أو اسم زيارة فهذا الاسم مولود إثناء زيارة المراقد المقدسة كما قول هذا المواطن. و طالما عانى أبناء هذا الجيل من الطلبة من أسماء إبائهم وأجدادهم، والبعض من الطلبة يضطر أحيانا إلى عدم النطق باسم أبيه أو جده تلافيا لحالة السخرية التي يواجه بها من قبل زملاءه الطلبة، كما يقول الأستاذ الجامعي رائد محمد حسين.
الإعلامي أنور الناصري أشار بأن اختيار الأسماء في الوقت الحاضر يختلف عن الماضي، وينظر إلى الأسماء القديمة بأنها أسماء غير مألوفة في الوقت الحاضر. ويعتقد إبائنا وأجدادنا بأن تسمية أبنائهم بأسماء غريبة وغير مألوفة إنما هي للوقاية من ظاهرة
الحسد والإمراض المتفشية كالطاعون او غير ذلك، فهولاء يعتقدون أن الأسماء الجميلة تلفت النظر إما الأسماء الغريبة والقبيحة فهي عادة تبعد النظر عن الشخص المعني وهذا الاعتقاد هو السائد عند الأجداد والجدات.
كما يقول الكاتب المختص بالفلكلور الشعبي والأنساب ياس الخفاجي. وأخيرا أن انتشار الأمية وقلة الوعي الثقافي واعتقاد هولاء بالموروثات القديمة أدت إلى تسمية هولاء بهذه الأسماء، بالإضافة إلى اعتقادهم أن هذه الأسماء تنقذهم من الإمراض والحسد.

على صلة

XS
SM
MD
LG