روابط للدخول

حكومة المالكي تدخل عامها الرابع في العشرين من أيار


إذاعة العراق الحر – بغداد

بعد أيام تدخل حكومة نوري المالكي عامها الرابع شهدت خلاله العديد من الأحداث السياسية والأمنية التي انعكست بشكل مباشر على المجتمع في مجالاته كافة، فقد شهدت السنوات الثلاث أحداثاً أمنية خطيرة تصاعدت فيها حدة الاحتقانات الطائفية كما نشطت الجماعات المسلحة والتنظيمات التكفيرية والميليشيات، وبعد أن ذهب الآلاف ضحية لهذه الأحداث اتخذت الحكومة قراراً جريئاً بضرب جميع التنظيمات المسلحة والميليشيات في خطط عسكرية هدفت منها إلى بسط سلطة القانون حيث تمكنت خلالها وبإسناد القوات الأمريكية من تقليص العنف والقضاء على المعالم المسلحة في الشارع ولو بشكل غير كامل.

في الجانب الآخر تراجع مستوى تقديم الخدمات المقدمة إلى المواطنين وبرز الفساد كظاهرة مستشرية في معظم المؤسسات الحكومية، إذاعة العراق الحر استطلعت آراء عدد من السياسيين حول تقييمهم لحكومة نوري المالكي في سنتها الرابعة، حيث أكد النائب كريم اليعقوبي بان الحكومة نجحت في بسط الأمن لكنها فشلت حتى الآن في محاربة الفساد.

وتشكلت حكومة نوري المالكي كأول حكومة عراقية دائمة منتخبة في 20 أيار 2006على أساس توافقي بين الكتل السياسية الرئيسة، هذه المحاصصة جعلت العديد من الوزارات يتبوأها أشخاص غير كفوئيين مثلما أشار إلى ذلك النائب يونادم كنا.

ويقر عضو التحالف الكردستاني عبد المحسن السعدون بنجاح حكومة نوري المالكي في الكثير من المفاصل لاسيما في القضاء على العنف الطائفي، لكنها برأيه أخفقت في تفعيل العديد من المواد الدستورية ومنها المادة 140 المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها.

على صلة

XS
SM
MD
LG