روابط للدخول

رياض الأطفال في كربلاء تقيم حفلا للصغار المتأهلين للمرحلة الابتدائية


مصطفی عبد الواحد – کربلاء

أقامت مديرية النشاط المدرسي في تربية كربلاء الخميس حفلا لرياض الأطفال بمناسبة تأهيل عشرات الأطفال ممن كانوا ضمن هذه الرياض لمرحلة الدراسة الابتدائية، وأحيى عشرات البراعم الاحتفال الذي حضره أولياء أمورهم ومسئولين في المحافظة بفعاليات جميلة ويقول غسان الربيعي مدير النشاط الثقافي في كربلاء إن" هذا المهرجان هو تقليد سنوي تقيمه مديرية النشاط بمناسبة تأهيل الصغار لمرحلة الدراسة الابتدائية".
احتفالية براعم رياض الأطفال تسلط الضوء على أهمية هذه المرحلة التأهيلية في إعداد الصغار للمرحلة الابتدائية، فبينما يقضي معظمهم وقتا طويلا قبل سن الدراسة بشكل غير نافع وربما في الشارع، تعد رياض الأطفال وبما تتيحه للصغار من معلومات وفعاليات مرحلة مهمة كثيرا، وتشير المعلمة وجدان ناصر أن" رياض الأطفال تنمي مواهب وطاقات الصغار".
تلمس الأسر التي تمكنت من حجز مقاعد لصغارها في رياض الأطفال اختلافا ملحوظا بين سلوكهم ونمو اهتماماتهم قبل تسجيلهم برياض الأطفال وما بعد ذلك تلك كما يقول بعضهم، ولفت عدد من أولياء الأمور إلى أنهم" لمسوا فرقا واضحا بين صغارهم الذين هم في الروضة وصغار أقربائهم ممن لم تتهيأ لهم فرصة الالتحاق برياض الأطفال".
غير أن واقع رياض الأطفال ليس بالمستوى المطلوب وهناك مشكلات عديدة في هذا المجال، بعضها يتعلق بافتقار هذه الرياض لبيئة ملامة للعب الأطفال وحركتهم، كما يفتقر بعضها لمستلزمات العملية الدراسية البسيطة التي تتم داخل هذه الرياض.
وتفتقر كربلاء وغيرها من المدن العراقية إلى بنايات خاصة برياض الأطفال ففي كربلاء مثلا لا توجد سوى روضة حكومية واحدة في مركز المدينة، بينما تبدو الحاجة ملحة جدا للاهتمام برياض الأطفال من أجل بناء أجيال متعلمة:
جدير بالإشارة أن جميع البنايات الخاصة برياض الأطفال هي قديمة ويعود تاريخ إنشائها إلى سبعينيات القرن الماضي، وتفتقر هذه البنايات على قلتها إلى حدائق وصالات ألعاب أو عرض سينمائي أو تلفزيوني، كما تفتقر لدورات مياه صحية.

على صلة

XS
SM
MD
LG