روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية ليوم الجمعة 15 أيار


اعداد و تقديم: فائقة رسول سرحان – عمّان

ذكرت صحيفة الدستور إن رئيس الوزراء نوري المالكي بحث في بغداد مع وفد نفطي روسي رفيع المستوى مد خط لأنابيب النفط بين الانبار والأردن بالإضافة إلى الاتفاق الموقع حول إعادة تأهيل الخط بين كركوك وبانياس السورية.
وأشارت الصحيفة إلى أن الشركات النفطية الروسية تنتظر بفارغ الصبر استئناف نشاطها في العراق الذي يحتل المرتبة الثالثة من حيث حجم احتياط النفط الخام المقدر في العالم.
واهتمت صحيفة الرأي بالتحركات الواسعة والسريعة التي تقوم بها الكتل السياسية في العراق لتشكيل تحالفات سياسية بأطر وأهداف وبرامج جديدة لخوض الانتخابات النيابية العامة المقبلة.وقالت الصحيفة يبدو أن جميع الكتل السياسية الكبرى ستتدارك في برامجها وتحالفاتها الجديدة الأخطاء التي وقعت فيها في انتخابات مجالس المحافظات التي جرت في 31 كانون ثان الماضي.

وعلى صعيد أخر تناولت صحيفة العرب اليوم خبر تأكيد وزير الصحة الأردني الدكتور نايف هايل الفايز حرص الأردن على تعزيز التعاون الصحي مع العراق في ميادين التعليم والتدريب والصناعة الدوائية وتقديم مزيد من التسهيلات للمرضى العراقيين للمعالجة في المملكة.

وبينت الصحيفة إن الفايز بحث خلال لقائه السفير العراقي في عمان سعد جاسم الحياني توقيع بروتوكول صحي مع العراق مؤكدا أن وزارته تحرص على تبسيط الإجراءات وتسهيلها أمام المرضى العراقيين.
من جانبه قال السفير العراقي سعد الحياني أن الملحقية الصحية العراقية في عمان التي استحدثت مؤخرا لتعزز التعاون الصحي بين الجانبين.
أما صحيفة الغد فقد نشرت تقريرا إخباريا جاء تحت عنوان( شارعا الرشيد والمتنبي يعيدان شريان الثقافة إلى بغداد) يقول التقرير: يحتشد العراقيون من مختلف الطبقات الاجتماعية والأطياف في شارع المتنبي أحد أهم شوارع بغداد حيث يجمعهم القاسم المشترك وهي هواية القراءة مع مختلف الإعمال والمهام التي يقومون بها لكنهم جميعا تجدهم عاكفين على رفوف علقت عليها أمهات الكتب وفرشت أخرى على الأرض حيث تزدهر الحركة بيعا وشراء هناك أيام الجمع بعد الاستقرار الأمني الحالي الذي منحهم فسحة بأن يعبروا عن هواياتهم مختتمين جولتهم بشارع الرشيد للتسوق وشراء الاحتياجات المنزلية والتراثية.
ويقول الكاتب والصحفي عمار ان شارع المتنبي يعد لبعض المثقفين الملاذ فهم عندما يحتاجون للمال تجدهم يلجئون أليه لبيع مخزناتهم من الكتب وحين يبحثون عن مكان للحوار يذهبون أيضا إلى المقاهي المطلة على الشارع للحديث عن ماضي وحاضر البلاد ومستقبلها.

على صلة

XS
SM
MD
LG