روابط للدخول

المستشفيات العراقية تعاني من نقص في اختصاصات في الهندسة الطبية


إذاعة العراق الحر – الموصل

بعد التطور العلمي الكبير في تقنيات الهندسة والصناعة الالكترونية وتوظيفها في خدمة المجتمع بشتى المجالات ومنها الطب والحياة البشرية، بات لمزج اختصاص مهندس الالكترونيك مع الطبيب فيما عرف بالهندسة الطبية او الحياتية وبحسب باحثين في الموصل اهميته في سد نقص المستشفيات العراقية من هذه الاختصاصات العلمية الضرورية، خاصة بعد طفرة زراعة القلب الالكتروني وبقية الاعضاء البشرية، وايضا العلاج باجهزة الليزر والاشعة السينية وغير ذلك من الاستخدامات الالكترونية الطبية الاخرى. وهذا ما تحدث به عميد كلية الالكترونيات في جامعة الموصل الدكتور باسل شكر محمود:
"مزج التخصصات ما بين الهندسة والطب له اهمية كبيرة في حياتنا، خاصة وان مستشفياتنا تعاني نقصا في التخصصات ااهندسية في مجال الطب، ونامل فتح فروع جديدة مثل الهندسة الطبية او الحياتية لتحسين مهنة الهندسة وكذلك الطب."

فيما بين الباحث الدكتور احمد ذنون يونس تطور الالكترونيات واستخدامها في زرع الاعضاء البشرية:
"الالكترونيات في تطور كبيرو سريع وتطبيقاتها كبيرة لخدمة الطب، من ذلك زرع الاعضاء البشرية والاطراف الصناعية ، وفي جامعات العالم اقسام تعنى بذلك، والصناعة الالكترونية في العراق بحاجة الى تقنيات معقدة وتخصيصات مالية لتصل الى مستوى العالمية."

ويعد استخدام تقنيات المايكرويف في الكشف المبكر عن الاصابة بالامراض الخبيثة ومنها سرطان الثدي لدى النساء انجازا علميا كبيرا سيمكن من علاج هذا المرض في مراحله الاولى. الباحث في مجال الالكترونيات خليل الشرابي:
"تم استخدام تقنيات المايكرويف في الكشف المبكر عن الاصابة بمرض سرطان الثدي ما مكن من علاج المرض في مراحله الاولى وشفاء المريض وذلك حسب دراسات وبحوث اجريت في العالم."

ثورة علمية جديدة اكد اخصائيون في الموصل انها ستعالج الكثير من المشاكل الطبية في حال توظيفها وتفعيلها، محققة الشفاء للمرضى وخاصة المصابين بالامراض الخطيرة، ويكمن كل هذا باشراك المهندس الالكتروني في العمليات الجراحية.

على صلة

XS
SM
MD
LG